الأمل الموعود

العالم

سوريا: تضليل وهيستيريا تركية لتغطية عجز أردوغان في إدلب

28/02/2020

سوريا: تضليل وهيستيريا تركية لتغطية عجز أردوغان في إدلب

أكدت وزراتا الخارجية والدفاع في سورية أنّ المحاولات التركية والغربية لتضليل الرأي العام تأتي لتغطية فشل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في تحقيق مساعيه في إدلب.

وشددت وزارة الدفاع السورية في بيان أن الجيش السوري يواصل تصديه الحازم للهجمات الإرهابية المتكررة والمدعومة بشكل كبير من الجانب التركي.

وأشارت إلى أنه يتم التركيز على التهويل والمبالغة ومضاعفة حجم الخسائر التي تكبّدها الجيش في تصديه للهجوم المزدوج من الإرهابيين والأتراك لتغطية العجز عن تحقيق ما تبجح به أردوغان في إدلب.

بدورها، شددت الخارجية السورية على أن حملة التضليل التي تقوم بها تركيا والدول الغربية ضد سوريا أثبتت الدعم الكبير الذي قدمته طيلة السنوات الماضية للمجموعات الإرهابية المسلحة، وكذلك الاستثمار الكبير الذي راهنت عليه هذه الدول لتنفيذ مخططاتها المعادية لتطلعات الشعب السوري والمتمثلة بالقضاء على الإرهاب والحفاظ على سيادته واستقراره.

وأضافت "أن مبالغة الإعلام التركي والغربي بخسائر الجيش السوري هي محاولة لرفع معنويات الإرهابيين المنهارة، وتمثل اعترافاً رسمياً بتورط قوات أردوغان بالقتال جنباً إلى جنب مع المجموعات الإرهابية والتكفيرية، كما تؤكد عدم التزام تركيا بالتزاماتها بموجب اتفاق سوتشي".

وعددت الخارجية الإنجازات التي حققها الجيش السوري على الارهاب بدعم من الحلفاء حيث تمكن من إعادة فتح الطريق الدولي بين حلب ودمشق، وإعادة فتح مطار حلب الدولي، واستعادة السيطرة على ما يزيد عن مئة وثلاثين قرية في محافظات إدلب وحلب وحماة.

وتابعت "إن ما تبعها من هيستيريا تركية وغربية كشفت بشكلٍ لا يقبل الشك أن دعم الإرهاب أصبح استراتيجية ثابتة في سياسات هذه الدول للوصول إلى غاياتها الدنيئة والمرفوضة أخلاقياً والتي تتناقض قولاً وفعلاً مع مضمون القانون الدولي".‎
 

سورياتركيا

إقرأ المزيد في: العالم