الوقاية من فيروس كورونا 6

العالم

البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ 

27/02/2020

البرلمان التونسي يمنح الثقة لحكومة الفخفاخ 

صوت نواب البرلمان التونسي فجر اليوم الخميس على منح الثقة للحكومة الجديدة برئاسة إلياس الفخفاخ بأغلبية 129 صوتا ومعاضة 77 نائبا، فيما امتنع عن التصويت نائب وحيد. 

وحكومة الفخفاخ هي السادسة في تاريخ تونس ما بعد ثورة 14 كانون الثاني/يناير 2011، حيث سبقتها 5 حكومات متعاقبة، وهي حكومة حمادي الجبالي، حكومة علي العريض، حكومة المهدي جمعة، حكومة الحبيب الصيد، وحكومة يوسف الشاهد.

رئيس الحكومة الجديد إلياس الفخفاخ علّق على موافقة البرلمان قائلاً إن خطته ومنهجيته ستعتمد على الإصلاح وأكد أنه اختار فريقه الحكومي على هذا الأساس، وأضاف أن "تونس تحتاج تكاتف مختلف الجهود الوطنية لمجابهة مختلف التحديات التي تمر بها".

وشدد الفخفاخ على أن هناك 8 أولويات عاجلة في برنامج عمل حكومته للفترة المقبلة، من بينها مقاومة الجريمة والعبث بالقانون وإنعاش الاقتصاد الوطني ومكافحة الفساد.

وتضم حكومة الفخفاخ 32 عضوًا من بينهم 6 نساء، وتتضمن وزراء من أحزاب حركة "النهضة" و"التيار الديمقراطي" و"حركة الشعب" و"حركة تحيا تونس" وحزب "البديل" وطحركة نداء تونس".

وقد أسندت الوزارات السيادية إلى وزراء مستقلين من بينهم امرأة على رأس وزارة العدل في سابقة، هي الأولى في تاريخ تونس منذ الاستقلال.

وكان الرئيس التونسي قيس سعيّد كلف الفخفاخ في 20 كانون الثاني/يناير المنقضي بمهمة تشكيل الحكومة بعد فشل حكومة الحبيب الجملي في نيل ثقة البرلمان.

ويُعرف عن رئيس الحكومة التونسية الجديد معارضته للرئيس الراحل زين العابدين بن علي، وقد شارك في المظاهرات الاحتجاجية التي انطلقت في تونس في 2011 للمطالبة بالإطاحة بنظام زين العابدين.

كما التحـق الفخفاخ بالتكتـل الديمقراطي مـن أجـل العمـل والحريات، وقـاد الحملـة الانتخابية للحزب سـنة 2011، ثم شغل منصب وزير السياحة في الفترة ما بين 2011 حتى 2012 في حكومة حمادي الجبالي، ثم وزيرا للمالية في حكومة علي العريض منذ كانون الأول/ديسمبر 2012 حتى 2014، وترشح في الانتخابات الرئاسية عام 2019، وحصل على نسبة 0.34% من إجمالي نسبة التصويت.

كما انتُخب الفخفاخ رئيسا للمجلس الوطني لحزب التكتل الديمقراطي من أجل العمل والحريات في عام 2017 خلال مؤتمره الثالث.
c

تونس

إقرأ المزيد في: العالم