الوقاية من كورونا 5

عين على العدو

"أحرونوت": جولتا التصعيد مع الجهاد عبارة عن الإنتقال من حزام أسود إلى حزام أبيض‎

25/02/2020

"أحرونوت": جولتا التصعيد مع الجهاد عبارة عن الإنتقال من حزام أسود إلى حزام أبيض‎

اعتبر الكاتب أليئور ليفي في صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية أنه إذا صمدت فرضية وقف إطلاق النار غير المعلن، يمكن القول أن الجولة الحالية كان لها تأثيرات تذّكر بعملية "حزام أسود" التي بدأت بإغتيال بهاء أبو العطا. ولكن، مقارنة مع العملية التي جرت في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الأخير، لعلها الأنجح من ناحية "إسرائيل" في السنوات الأخيرة، فإن الجولة الحالية مختلفة بجوهرها: ما بدأ بخطأ وبدون إسم إنتهى بخطأ وبين البداية والنهاية كان هناك إنعدام للقوة الساحقة وإنعدام للمبادرة.

ورأى الكاتب أن الكيان الصهيوني إنجر وراء الجهاد الإسلامي وردودها وبإنعدام رغبة ظاهرة، مضيفًا أن حقيقة إطلاق النار توقف بعد أن ألمح عناصر الجهاد أنهم مستعدين لوقفها، ولهذه الأسباب كلها من المناسب أن تحظى هذه الجولة بإسم "حزام أبيض".

ولفت الى أن الجهاد الإسلامي أطلقت مئة صاروخ على المستوطنات في أقل من يومين، و"إسرائيل" نجحت فقط في ضرب خلية إطلاق واحدة في غزة وأدت إلى جرح شخص واحد
فقط من أعضائها الأربعة. أكثر من ذلك، كل مجموعات الإطلاق عادت بسلام إلى قواعدها. وللمقارنة فقط، عملية "حزام أسود" إنتهت بمقتل 26 من الجهاد من مطلقي صواريخ تم القضاء عليهم قبل وأثناء أو بعد الإطلاق. حسب الكاتب.

وأشار الى أن "خلاصة الجولة الأخيرة تطرح مسألة مقلقة إضافية. لدى الجيش الإسرائيلي، هكذا بدا، بنك أهداف هزيل جداً في كل ما يتعلق بأهداف الجهاد الإسلامي. معظم هجمات سلاح الجو وُجِّهت ضد عدد قليل من القواعد التابعة للمنظمة، التي هوجمت ببساطة مرة تلو مرة تلو مرة".

وقال إن "سلسلة هجمات أخرى وُجِّهت نحو خط أبراج مراقبة تابعة للجهاد الإسلامي على السياج الحدودي. هدف شرعي بالتأكيد، لكن لم يكن هناك داعٍ لأن يقوم المتحدث بإسم الجيش بالتفاخر ببيان خاص يصدره بشأن هجماته. عدا ذلك لم تُسجّل هجمات على أهداف نوعية إستثنائية تزعزع الجهاد".

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: عين على العدو

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة