العالم

الاستخبارات الأسترالية: التطرف اليميني تهديد حقيقي ومتنامٍ

25/02/2020

الاستخبارات الأسترالية: التطرف اليميني تهديد حقيقي ومتنامٍ

حذر رئيس جهاز الاستخبارات الأسترالية "ASIO" مايك بورجيس في كلمة له أمام حشد من الشخصيات الدبلوماسية والإستخبارتية في مقر "ASIO" في العاصمة الاسترالية "كانبرا" من أن النازيين الجدد بدأوا يشكلون تهديدًا أمنيًا خطيرًا في أستراليا.

وخلال كلمة لافتة تُعتبر من المرات النادرة التي يلقي فيها رئيس جهاز الاستخبارات الاسترالية خطابًا علنيًا وبتغطية من وسائل الاعلام،  كشف بورجيس عن خلايا مؤلفة من متطرفين يمينيين موالين للنازية في أستراليا، واصفًا التطرف اليميني بالتهديد الحقيقي والمتنامي، محذرًا من أن جماعات اليمين المتطرف أصبحت أكثر تنظيمًا اليوم.

كما كشف بورجيس عن قيام السلطات الاسترالية مؤخرًا بمنع مواطن أسترالي من السفر إلى الخارج من أجل الالتحاق بمجموعة يمينية في "ساحة قتال أجنبية".

ونبّه من أن اليمين المتطرف يستخدم الانترنت من أجل تجنيد العناصر، بما في ذلك مواطنين أستراليين.

واذ تحدث عن خطر قيام اليمين المتطرف بتنفيذ اعتداءات بواسطة السكاكين أو الآليات، حذر في الوقت نفسه من إمكانية حدوث اعتداءات "أكثر تطورًا".

وحذر بورجيس من أن إحتمال حدوث هجوم إرهابي في أستراليا هو في مستوى "المرجح"، ومن أن عدد التحقيقات في قضايا تتصل بالارهاب في البلاد تضاعفت خلال العام المنصرم.

وتطرق بورجيس في كلمته أيضًا الى موضوع التجسس الأجنبي و"التدخل" في أستراليا، حيث أعلن أن حالات التجسس والتدخل هي اليوم أعلى من أي وقت مضى منذ الحرب الباردة. كما كشف عن قيام جهاز مخابرات إحدى الدول بإرسال عميل إلى أستراليا.

 

استراليا

إقرأ المزيد في: العالم