الوقاية من كورونا 8

الخليج

تفاصيل جديدة عن اختراق السعودية لآلاف الحسابات على "تويتر"

21/02/2020

تفاصيل جديدة عن اختراق السعودية لآلاف الحسابات على "تويتر"

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية تفاصيل جديدة عن تجنيد المسؤولين السعوديين لموظفين في شركة "تويتر"، بهدف التجسّس على مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي واختراق آلاف الحسابات.

وذكرت الصحيفة البريطانية أن حملة المسؤولين السعوديين لاستدراج العاملين في "تويتر" للتجسّس على مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي مقابل أموال وهدايا بدأت بطلب بسيط، وهو التحقق من حساب عام 2014، وفقًا لما وثقته شكوى جنائية تم تقديمها لمكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي FBI.

وأضافت الصحيفة أن الحكومة السعودية أوكلت كلًا من أحمد أبو عمو (41 عاما) وعلي آل زبارة (35 عاما) للاستعلام عن المستخدمين الذين ينتقدون العائلة المالكة، بطريقة تسمح بتتبعهم في العالم الواقعي.

ونقل التقرير عن زملاء لأبو عمو قولهم إن الحكومة الأميركية والحكومات الأجنبية ضغطت على موظفين آخرين لدى "تويتر" لتقديم المعلومات عن مستخدمين، ولم يكونوا مدربين للتعامل مع ذلك. 

وأشار التقرير إلى أن فحصا جديدا للشكوى المقدمة لمكتب التحقيقات الفيدرالي عام 2019 يكشف عن أثر الأفعال التي قام بها أبو عمو وآل زبارة في "تويتر"، ومدى ضعف مواقع التواصل الاجتماعي في وجه الاختراق.

وأورد التقرير نقلا عن صحيفة "واشنطن بوست" أن بدر العساكر، مدير مكتب ولي العهد السعودي محمد بن سلمان كان هو من يوجه كلا من أبو عمو الحامل للجنسية الأميركية، وآل زبارة وهو سعودي يعيش في كاليفورنيا، وقال إنه يعمل مع رجل يطلق عليه "عضو العائلة المالكة رقم 1" الذي قالت التقارير إنه ولي العهد السعودي.

وتم توجيه التهمة للرجلين بالعمل كعميلين غير معلنين للحكومة السعودية إلا أن آل زبارة فر من أميركا مع زوجته وابنته بعد يوم من توجيه شركة "تويتر" له التهمة، ومنحه إجازة من العمل.

ولفتت "ديلي ميل" إلى أن أبو عمو عمل بـ"تويتر" منذ عام 2013 مديرا للشراكة الإعلامية، وكان بإمكانه الوصول إلى عناوين البريد الإلكتروني وأرقام الهواتف لحسابات موقع التواصل الاجتماعي، وتم إفساده عندما طلبت شركة علاقات عامة تعمل لصالح السفارة السعودية منه منح "علامة زرقاء" تعني أن شركة "تويتر" تحققت من صحة حساب شخصية إخبارية سعودية دون ذكر اسمها، ثم طلب مجلس التجارة السعودي الأميركي في فرجينيا من أبو عمو أن يرتب جولة لمقر الشركة في سان فرانسيسكو، بحضور العساكر، وفقا للتقرير.

وقبل أسبوع من دخول أبو عمو للحصول على معلومات معارضين سعوديين، سافر إلى لندن وقابل العساكر الذي أهداه ساعة "هابلوت" ثمينة.

السعوديةالولايات المتحدة الأميركيةمواقع التواصل الاجتماعيتويتر

إقرأ المزيد في: الخليج

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة
اليونسكو تُعيد النظر بشراكتها مع إحدى مؤسسات ابن سلمان
اليونسكو تُعيد النظر بشراكتها مع إحدى مؤسسات ابن سلمان
مَكْمن "أزمة النفط" سعودي .. وروسيا تحذر
مَكْمن "أزمة النفط" سعودي .. وروسيا تحذر
هل يحلّ اجتماع "أوبك" المرتقب أزمة أسعار النفط؟
هل يحلّ اجتماع "أوبك" المرتقب أزمة أسعار النفط؟
الكويت تبدأ بتصدير أول شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية
الكويت تبدأ بتصدير أول شحنة نفط من المنطقة المقسومة مع السعودية
ما جديد اعتقالات السعودية؟
ما جديد اعتقالات السعودية؟
رغم اتهامات الولايات المتحدة.. الصين تدعوها للتعاون في مكافحة "كورونا"
رغم اتهامات الولايات المتحدة.. الصين تدعوها للتعاون في مكافحة "كورونا"
هنري كسنجر: الولايات المتحدة عاجزة وحدها عن تخطّي أزمة "كورونا"
هنري كسنجر: الولايات المتحدة عاجزة وحدها عن تخطّي أزمة "كورونا"
"فوكس نيوز" تضلّل الرأي العام الأميركي حول "كورونا"
"فوكس نيوز" تضلّل الرأي العام الأميركي حول "كورونا"
بايدن: ترامب أسوأ رئيس أميركي في مواجهة الأزمات الصحية
بايدن: ترامب أسوأ رئيس أميركي في مواجهة الأزمات الصحية
ترامب في "قفص الاتهام" لإهماله خطط الاستعداد لمواجهة الأزمات
ترامب في "قفص الاتهام" لإهماله خطط الاستعداد لمواجهة الأزمات
إغلاق حسابات موقع "العهد" الاخباري على "تويتر".. وهذه هي الحسابات الجديدة
إغلاق حسابات موقع "العهد" الاخباري على "تويتر".. وهذه هي الحسابات الجديدة
مؤسّس "تويتر" يحسم: لا تعديل للتغريدات
مؤسّس "تويتر" يحسم: لا تعديل للتغريدات
أمريكا أم الإرهاب
أمريكا أم الإرهاب
جديد الـ "فيس بوك" .. "الماسنجر" "مقيّد" بإنشاء حساب
جديد الـ "فيس بوك" .. "الماسنجر" "مقيّد" بإنشاء حساب
عماد الجمهورية
عماد الجمهورية
"مجتهد" يفضح ما خفي عن فيروس كورونا في السعودية
"مجتهد" يفضح ما خفي عن فيروس كورونا في السعودية
#شو_بعد_ناطرنا ؟
#شو_بعد_ناطرنا ؟
"تويتر" تسمح لـ5 آلاف موظف بالعمل من منازلهم
"تويتر" تسمح لـ5 آلاف موظف بالعمل من منازلهم
هل ينجح "تويتر" في الحدّ من التضليل؟
هل ينجح "تويتر" في الحدّ من التضليل؟