الأمل الموعود

فلسطين

فلسطينيو الأراضي المحتلة: لن نكون جسرًا للتطبيع مع السعودية

19/02/2020

فلسطينيو الأراضي المحتلة: لن نكون جسرًا للتطبيع مع السعودية

رفض عدد من الفعاليات السياسية والوطنية من فلسطينيي الأراضي المحتلة، مساعي رئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو وحزب الليكود، تسيير رحلات حج وعمرة مباشرة من مطار بن غوريون إلى مطار جدة.

وقال رئيس لجنة الحريات عضو لجنة المتابعة العربية العليا في الأراضي الفلسطينية المحتلة الشيخ كمال الخطيب: إن "نتنياهو لا يتردد في استخدام أي وسيلة وتوظيف أي قضية يمكن أن تصب في صالح عودته لرئاسة الحكومة، والنجاة من ملفات تهم الفساد وخيانة الأمانة والمحاكمة التي يواجهها وقد توصله إلى السجن"، مضيفًا إن "خطوة الليكود ونتنياهو بشأن ترتيب سفر فلسطينيي 48 للحج والعمرة مباشرة إلى السعودية من مطار بن غوريون، تأتي في سياق توظيف المشاعر الدينية للحصول على مكاسب انتخابية، لتكون رافعة سياسية للدفع بقطار التطبيع مع السعودية ودول خليجية وعربية".

وأوضح الخطيب في تصريح  أن "العديد من الأنظمة العربية -سواء في السودان أو الإمارات أو السعودية أو البحرين- تجندت لتكون المنقذ وطوق النجاة لنتنياهو من ملفات الفساد، وذلك عبر التناغم مع طرحه في "صفقة القرن"، لتهرول نحو التطبيع، بغرض كسب ودّ إسرائيل ومن ثم كسب رضا واشنطن".

الموقف ذاته عبّر عنه القيادي في الحركة الإسلامية النائب السابق عن القائمة المشتركة مسعود غنايم الذي أكد أن تصريحات حزب الليكود تأتي في سياق الحملة الانتخابية للكنيست.

ورأى غنايم أن التصريحات محاولة لنزع الشرعية عن القائمة المشتركة وشيطنة النواب العرب والترويج أنهم لا يعملون شيئًا لفلسطينيي 48، وممارسة الضغوط على الأردن والتلويح بسحب الوصاية منه عن الحجيج والمقدسات في حال بقي على مواقفه المتحفظة من خطة السلام الأمريكية.

وجزم غنايم بأن "مخططات الليكود الانتخابية بشأن فلسطينيي 48 والتباهي بعلاقات التطبيع مع دول عربية وخليجية، لا يمكن فصلها عن خطة السلام الأمريكية في الشرق الأوسط"، وأكد أن "إعلان الداخلية الإسرائيلية منح تأشيرات لمن يريد السفر للسعودية وتطلع نتنياهو لتنظيم سفر مباشر للحجيج من فلسطينيي 48، يأتي في سياق مشروع إسرائيلي للهيمنة والسيادة على الشرق الأوسط دون أن تدفع تل أبيب الثمن".

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين