زمن النصر

عين على العدو

هل تُوافق بريطانيا على ضمّ الضفة والجولان إلى اتفاق التجارة الحرة مع العدو؟

14/02/2020

هل تُوافق بريطانيا على ضمّ الضفة والجولان إلى اتفاق التجارة الحرة مع العدو؟

ذكرت صحيفة "إسرائيل هيوم" أن كيان العدو توجه بطلب إلى الحكومة البريطانية لضم الضفة الغربية، القدس الموحدة، والجولان في اتفاق التجارة الحرة بين الطرفين، الذي سيسري في شهر كانون الثاني من العام المقبل 2021 في أعقاب انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي "بريكست".

الصحيفة قالت إنه ووفقًا للصيغة التي أعدت قبل وقت طويل من دخول "البريكست" حيز التنفيذ، كُتب أن الاتفاق الجديد يتضمن الشروط نفسها التي كانت في اتفاق التجارة الحرة بين كيان العدو والاتحاد الأوروبي. مع ذلك، الأوروبيون لا يشملون الضفة والجولان في الاتفاق، وفي الكيان الغاصب يريدون تعديل ما أسمته الصحيفة "هذا الخطأ".

ولفتت الصحيفة إلى أن وزير الاقتصاد الصهيوني إيلي كوهين توجه لوزير الاقتصاد البريطاني كونور برانس وطلب منه تعديل اتفاق التجارة.

وفي الرسالة التي وصلت إلى الصحيفة، قال كوهين "أريد طرح مسألة تهمني بشكل شخصي، وهي أن يتم تطبيق معظم اتفاقيات التجارة الحرة لـ"إسرائيل" مثل الاتفاقيات مع الولايات المتحدة في كل مكان يطبق فيه القانون الإسرائيلي".

وأضاف كوهين:"في المقابل، الاتحاد الأوروبي يميز جغرافيا فيما يُعتبر "دولة إسرائيل"، على ضوء الاتفاقات المتبادلة بين الطرفين أود أن أقترح أن نعتمد الصيغة التي تطبق في معظم الاتفاقيات التجارية لـ"إسرائيل"، بدلاً من صيغة الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي".

وعلمت صحيفة "إسرائيل اليوم" أن كوهين تحدث هاتفيًا مع كونور في المسألة، وكذلك رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو تحدث معرئيس الوزراء بوريس جونسون في الموضوع.

بريطانياالجولان السوري المحتل

إقرأ المزيد في: عين على العدو