فلسطين

استنفار "إسرائيلي" في الضفة والقدس.. الاحتلال يمنع وصول المصلّين الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى

07/02/2020

استنفار "إسرائيلي" في الضفة والقدس.. الاحتلال يمنع وصول المصلّين الفلسطينيين إلى المسجد الأقصى

منعت شرطة الاحتلال حافلات تنقل مصلين من الجليل والمثلث من التوجه إلى المسجد الأقصى المبارك في القدس المحتلة، فجر اليوم الجمعة.

وأوقفت دوريات شرطة الاحتلال الحافلات، وأعادتها إلى البلدات التي انطلقت منها.

و قبل صلاة فجر اليوم، اقتحمت قوات من شرطة الاحتلال الحرم القدسي، فيما أوقفت دورياتها حافلات تنقل المصلين من الجليل والمثلث، في شارع 6 وشوارع أخرى وعند مداخل القدس، وطالبتهم بالعودة من حيث أتوا.

وزير الأمن الداخلي الصهيوني جلعاد أردان أعلن صراحة منع وصول حافلات المصليين من مناطق المثلث والجليل الى القدس للصلاة بالمسجد الأقصى، فيما أرسل جيش الاحتلال قوات إضافية إلى الضفة الغربية إثر الهجمات الثلاث المتتالية أمس الخميس في الضفة الغربية والقدس، بموازاة استمرار إطلاق القذائف والبالونات الناسفة من قطاع غزة.

من جانبهم، أكّد المصلّون أنه لا حق للشرطة بالقيام بهذه الممارسات، واعتراض حرية العبادة، واتهموها بممارسة العقاب الجماعي.

ويأتي ذلك استمرارًا لقمع شرطة الاحتلال للمصلين في الحرم القدسي في أيام الجمعة، في الأسابيع الماضية.

وتسود أجواء متوترة في القدس المحتلة، وخاصة في البلدة القديمة، حيث انتشرت قوات الاحتلال بشكل واسع، واعتلت الأسطح وسور القدس، صباح اليوم.

كلّ هذا يترافق مع أحداث استثنائية تعيشها الضفة الغربية، حيث سقط ثلاثة شهداء بنيران قوات الاحتلال أمس وأول أمس.

وأقدم شاب مقدسي، أمس، على تنفيذ عملية دهس لمجموعة تضم 14 من جنود الاحتلال في القدس. وقبل ظهر أمس، أطلق شادي بنا (44 عاما) من مدينة حيفا النار على شرطي عند باب الأسباط في القدس، ثم استشهد بعد إطلاق جنود الاحتلال النار عليه.

تلا ذلك عملية إطلاق نار نفذها فلسطينيون، أسفرت عن إصابة أحد جنود الاحتلال غربي مدينة رام الله.

وفي أعقاب تتالي هذه الأحداث، قرر جيش الاحتلال تعزيز قواته في أنحاء الضفة.

هذا وقتلت قوات الاحتلال شرطيا فلسطينيا أمس.

فلسطين المحتلةالمسجد الأقصىالقدس المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

مقالات مرتبطة