الحاجة سعدى بدر الدين

الخليج

شخصيات ووجوه كويتية: فلسطين قضيتنا الأساس

31/01/2020

شخصيات ووجوه كويتية: فلسطين قضيتنا الأساس

نظّمت جمعية المحامين والتيار العروبي في الكويت لقاء تضامنيًا مع فلسطين وقضيتها، وتنديدًا بـ"صفقة القرن"، بحضور نواب من مجلس الأمة الكويتي وحشد من الشخصيات الحزبية والفعاليات.

ممثّل التيار العروبي في الكويت فهد سيف العجمي تحدّث في اللقاء، مؤكدًا رفضه للصفقة وأن الصراع مع العدو الصهيوني هو بمثابة معركة وجود"، وأضاف أن "فلسطين ملك لهذه الأمة، وما تقوم به السلطة الفلسطينية من تنازلات في مواجهة الكيان العدو هو أمر مدان".

بدوره، قال رئيس جمعية المحامين الكويتية المحامي شريان الشريان إن "مسرحية "صفقة القرن" ليست مجرد خطة انتجتها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، بل هي خطة تعاونت على إعدادها أمم عدة"، مضيفًا أن "فلسطين عربية وستبقى عربية.. كما ستبقى قضيتها هي الأساس لنتمسك بها جميعنا".

كما قال الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب أحمد القحطاني في كلمة له خلال اللقاء إن "صفقة القرن مُرتب لها ولا رأي للدول العربية فيها"، مضيفا أن " هذه الخطة اعدت منذ زمن وعد ملفور وتم تطويرها حتى وصلت إلينا الآن تحت مسمى "صفقة الذل والعار".

مجلس الأمة  

وأمس، قال رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم إن "صفقة القرن" والتسويق لسلام مفترض في الشرق الأوسط "لن ينجح طالما كانت التسوية غير متكافئة ولا تحقق مطالب الشعب الفلسطيني العادلة والمشروعة والمثبتة في قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة".

وفي تصريح صحفي له، أضاف الغانم إن "حجر الزاوية في أي حديث عن السلام في الشرق الأوسط يجب أن يستند أولا وآخرا إلى حقوق الفلسطينيين كاملة غير منقوصة وإنهاء الاحتلال، وعدا ذلك سيكون الحديث أقرب إلى العبث وإضاعة الوقت".

وفي هذا السياق، اعتبر النائب في مجلس الأمة الكويتي عبد الله التميمي في تغريدة له على "تويتر" أن "صفقة القرن هي من نتاج الخذلان العربي الذي يسعى إلى شرعنة الاحتلال"، مضيفا أن الولايات المتحدة و"إسرائيل" اعتقدت أن إقرار بعض العرب بـ"صفقة العار" سيكون هو الملاذ الآمن لعدو، متجاهلين سنوات النضال العربي الفلسطيني المستمر حتى تحرير فلسطين وعاصمتها القدس الشريف".

وقال النائب في مجلس الأمة الكويتي صالح العاشور في تغريدة له على "تويتر" إن "المؤمرات التي تتناول القضية فلسطينية لا زالت مستمرة، في وقت يقوم بعض الأعراب والخونه والعملاء بدعم "صفقه القرن" لبيع فلسطين"، مضيفا أن "هذه الصفقة مصيرها الفشل بفضل المقاومة والمخلصين من الشعب العربي، خصوصاً أبناء فلسطين، أما العملاء من حكام العرب فمصيرهم إلى "مزبلة" التاريخ".

شخصيات كويتية بارزة

هذا وأكد كتاب وناشطون كويتيون رفضهم لـ"صفقة". الشاعرة الكويتية دلال البارودي قالت إن "المهزلة الكبرى أن نجادل بني جلدتنا، ونقنعهم بحقهم! كيف يقنع العالم بقضية فلسطين ومن العرب من يرى "إسرائيل" حمامة سلام، واغتصاب الأراضي حلًا سلميًا! بل إن القضية الفلسطينية فيها وجهات نظر!! أصبح همنا الآن أن يقتنع صاحب الحق بحقه! "

وأضافت: "يريدون أن يرغمونا على تقبل الأمر الواقع، أن التطبيع شر لا بد منه، أن السلام يعني أن ننجس أيادينا بمصافحة العدو! .. التطبيع شتيمة، عار على من يتلفظ به علنًا ولو أسرّه في نفسه.. إسرائيل عيب لا ترضى به المروءة، الأمر شخصي لهذا الحد!".

الكاتبة الصحافية الكويتية سعدية مفرح أكدت رفضها التطبيع مع كيان الصهيوني، وقالت : " أنا ضد المطبعين والمتصهينين، وضد صفقة القرن، وفلسطين للفلسطينيين، أرض عربية، عاصمتها القدس".

بدورها، قالت الكاتبة المسرحية الكويتية والمعتقلة سابقا في سجون الاحتلال هيا الشطي: إنها "ضد التطبيع وضد الكيان الوحشي الصهيوني وضد المطبعين والصهاينة، حتى لو كانوا رؤساء دول، وضد صفقة القرن وفلسطين للفلسطينيين أرض عربية عاصمتها القدس الطاهرة من الصهاينة".

الكاتب والإعلامي الكويتي عبد الله الفلاح أكد رفضه لصفقة القرن، واعاد نشر تغريدة للكاتب السعودي المُطبّع تركي الحمد معلّقًا عليها بالقول: "عندما ينظر "عضو" الليبرالية الصهيونية، يأتيك برأي من يرغب بالاغتصاب الصهيوني، لذا عليه أن يجرّب بشكل "عملي" ويخبرك عن "تجربته" معهم ومدى "تأثيرها" .. ثم يفكر المحترمون ما إذا كانت هذه المخلوقات قابلة للنقاش".

من جانبه، قال الناشط الكويتي على "تويتر" صبيح سامي السلطان إن "صفقة القرن كما أسموها، تذكرني بـ "جحا" عندما شوهد مع والده وحمارهما بكامل الأناقه سأله أصحابه إلى أين قال سيخطب لي أبي ابنة الخليفة، وهل تضمن الموافقه فقال ٥٠٪ انا وأبي موافقان وباقي الخليفه وابنته".

كما قال المغرد الكويتي الشهير ناصر الناصر إن "صفعة القرن التي ازالت حمرة الخجل عن كثير من الوجوه العربية!!! هي تصفية للقضية الفلسطينية وتكريس للاحتلال الاسرائيلي لفلسطين، ونزعها من محيطها العربي والاسلامي، لتصبح ولاية امريكية متقدمة في الشرق الاوسط لخدمة المصالح والسيادة الامريكية للمنطقة"، مؤكدا أنه "يجب على كل الشرفاء رفضها".

صفقة القرنالكويت

إقرأ المزيد في: الخليج

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة