العالم

عدّاد إصابات "عين الأسد" لا يزال جارياً .. "البنتاغون" يقر بجديدها

29/01/2020

عدّاد إصابات "عين الأسد" لا يزال جارياً .. "البنتاغون" يقر بجديدها

أعلنت وزارة الحرب الأمريكية "البنتاغون" أنه تم تشخيص 50 من أفراد الجيش الأمريكي بالارتجاج وإصابات دماغية، في أعقاب الهجوم الإيراني على قاعدة عين الأسد،  وتعد هذه الحصيلة زيادة بنحو 16 حالة عن الرقم المُعلن (34) من قبل "البنتاغون" في أواخر الأسبوع الماضي.

هذا إعلان هو التحديث الثالث من قبل وزارة الحرب الأمريكية بشأن عدد المصابين، وبحسب مسؤولين في "البنتاغون" فإن عدد الحالات التي تم تشخيصها من المرجح أن يستمر في التغير، حيث تم فحص ما يقرب من 200 جندي كانوا في منطقة الانفجار وقت الهجوم.

المُتحدث باسم البنتاغون توماس كامبل، وفي بيان له أمس الثلاثاء، قال إنه "اعتبارًا من اليوم، تم تشخيص 50 من أعضاء الخدمة العسكرية الأمريكية بإصابات في الدماغ".

وأوضح أن "من بين هؤلاء الـ 50، تم علاج 31 من أعضاء الخدمة في العراق وأُعيدوا إلى الخدمة، بما في ذلك 15 من أعضاء الخدمة الإضافيين الذين تم تشخيصهم منذ التقرير السابق"، فيما نُقل 18 إلى ألمانيا لإجراء مزيد من الفحص والعلاج، فضلاً نقل أحدهم إلى الكويت قبل أن يعود إلى الخدمة من جديد.

ورُغم أن إصابات الدماغ المُؤلمة لا تظهر دائمًا فور حدوثها، إلا أن الكشف عن أفراد الخدمة المُصابين في الولايات المتحدة يشير إلى أن تأثير الهجوم كان أكثر خطورة من التقييمات الأولية المُشار إليها.
 

عين الأسد

إقرأ المزيد في: العالم