زمن النصر

العالم

جيفري فيلتمان: المصلحة الأميركية تقتضي الانخراط مع لبنان مجددا

27/01/2020

جيفري فيلتمان: المصلحة الأميركية تقتضي الانخراط مع لبنان مجددا

في مقال مطوّل له عن لبنان نشره موقع "Brookings"، اعتبر مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق جيفري فيلتمان أن المصلحة الأميركية تقتضي الانخراط مع لبنان، ورأى أن خفض مستوى العلاقات بين الولايات المتحدة ولبنان سيصب في مصلحة حزب الله ودمشق بحيث سيؤدي إلى خروج الولايات من لبنان وقيام كل من روسيا وإيران وسوريا "بملء الفراغ"، مضيفًا أن "المصالح الأميركية في لبنان تتراوح بين عدم سيطرة روسيا على ثلاثة موانىء بحرية في شرق المتوسط، إلى محاربة الإرهاب، إلى النفط والغاز، وغيره من الملفات".

وتحريضًا على المقاومة وحزب الله، قال فيلتمان في مقاله إن التشكيلة الحكومية مؤلفة من شخصيات موالية لسوريا ولحزب الله والرئيس ميشال عون، إلى جانب عدد ممن اسماهم "الانتهازيين"، على حدّ زعمه، متحدّثًا عمّا أسماه "الانتقائية" في مقاربة الحكومة اللبنانية الجديدة لجهة مكافحة الفساد، وعن استخدام هذا الموضوع لمعاقبة شخصيات سياسية لبنانية معارضة لما أسماه "محور (الرئيس) عون وحزب الله ودمشق المعادي للغرب"، والتشكيلة الحكومية الجديدة تجسد هذا "المحور"، وفق تعبيره.

وأردف فيلتمان أن الازمة المالية والاقتصادية في لبنان توفر الاوراق لواشنطن، وأن فتح أي خطوط ائتمان للبنان يجب أن يشمل المراقبة الصارمة واعداد التقارير كشرط لإرسال المساعدات للبنان.

الكاتب هاجم الرئيس عون مدّعيًا أن حقبته تشهد أكبر موجة هجرة للبنانيين المسيحيين منذ الحرب الاهلية اللبنانية، وأن وزير الخارجية اللبناني السابق جبران باسيل سبق وأن تحدث عن ضرورة أن يجد المسيحيون حليفًا قويًا (اي حزب الله) "ضد الارهاب السني" و"الديمغرافيا السنية"، على حدّ قوله.

وفي الختام، تنبّأ فيلتمان ببدء عملية "الانهيار الاقتصادي" في لبنان.

إقرأ المزيد في: العالم