العالم

مكتب المدعي العام الأمريكي يحقّق في اختراق هاتف بيزوس

25/01/2020

مكتب المدعي العام الأمريكي يحقّق في اختراق هاتف بيزوس

أكدت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأميركية أن المدعين العامين في مانهاتن نيويورك لديهم أدلة تثبت أن "صديقة" مالك أمازون وناشر صحيفة "واشنطن بوست" جيف بيزوس السابقة لورا سانشيز هي من سلمت رسائلهما النصية المتبادلة إلى شقيقها، الذي باعها لمجلة "ناشونال إنكوايرر".

وقالت الصحيفة إن مكتب المدعي العام الأمريكي يحقق في ما إذا كان هاتف جيف بيزوس قد تم اختراقه، فيما أشار المدعون العامون الفيدراليون في مانهاتن الى أن لديهم أدلة تشير إلى أن صديقة جيف بيزوس قدَّمت رسائل نصية إلى شقيقها، وأنه باعها بعد ذلك إلى "ناشيونال إنكوارير" التي استخدمتها في مقالها حول قضية مؤسس أمازون، وفقًا لأشخاص وصفتهم وول ستريت جورنال بالمطلعين على الأمر.

وذكر هؤلاء الأشخاص المطلعون، أن الرسائل النصية التي استعرضتها صحيفة وول ستريت جورنال، كانت من بين المواد التي تم تسليمها إلى المدعين الفيدراليين، كجزء من تحقيقهم، فيما إذا كانت شركة "أمريكان ميديا" مالكة "ناشيونال انكوارير" تحاول ابتزاز بيزوس.

ولفتت "وول ستريت جورنال" الى أن التقارير التي تتحدث عن تورط طرف ثالث كالسعودية وغيرها في تسريب الرسائل لبيزوس مع صديقته سانشيز خاطئة، وقالت إن مايكل سانشيز شقيق صديقة جيف بيزوس السابقة هو من باع رسائل نصية وصورًا شخصية لمالك أمازون، حصل عليها من شقيقته لصحيفة "ناشيونال إنكوارير" مقابل 200 ألف دولار، حسبما كشف عنه المدعي العام في نيويورك أمس، وأنه لا علاقة لطرف ثالث أو أن تكون السعودية قد اخترقت هاتفه.

وكان الباحث والمحاضر في جامعة "ميتشغان" جوان كول قد أشار إلى أن "ناشونال إنكويرر" قد تكون هددت بيزوس، بنشر صور شخصية فاضحة له من أجل تخفيف انتقاد السعودية.

السعوديةصحيفة واشنطن بوست

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة