الوقاية من كورونا 8

العالم

الجعفري: استعادة الجولان المحتل بكل سبل القانون الدولي أولوية لسورية

21/01/2020

الجعفري: استعادة الجولان المحتل بكل سبل القانون الدولي أولوية لسورية

جدد مندوب سورية الدائم لدى الأمم المتحدة الدكتور بشار الجعفري التأكيد على أن الجولان السوري المحتل جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وأن استعادته إلى خط الرابع من حزيران لعام 1967 بكل السبل التي يكفلها القانون الدولي ستبقى أولوية لسورية والبوصلة التي لن تحيد عنها.

وشدد الجعفري خلال جلسة لمجلس الأمن اليوم حول الحالة في الشرق الأوسط على ضرورة قيام مجلس الأمن بإلزام سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" بوقف ممارساتها العدوانية الاستيطانية في الجولان السوري المحتل.

وأشار الجعفري إلى أن إجراءات الاحتلال "الإسرائيلي" تنتهك بشكل جسيم القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني الذي يتعامل معه البعض بازدواجية فاضحة في المعايير وبنفاق فاق كل الحدود، والأنكى من ذلك هو انتهاك منسق الأمم المتحدة لعملية السلام "نيكولاي ملادينوف" التزامات ولايته وتجاهله الحديث عن الاحتلال "الإسرائيلي" للجولان السوري في إحاطاته بهدف التعتيم على الجرائم الإسرائيلية الخطيرة فيه.

وأضاف: "ألم يحن الوقت بعد مرور عشرات السنين على الاحتلال الإسرائيلي للأراضي العربية لأن يضطلع مجلس الأمن بمسؤولياته لحفظ السلم والأمن الدوليين ووضع قرارات الأمم المتحدة موضع التنفيذ لينعم أهلنا في الجولان السوري المحتل وفلسطين ولبنان بالحرية، وكذلك إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة التي أكد عليها قرار الجمعية العامة رقم 181 لعام 1947 المعتمد قبل ثلاثة وسبعين عاما".

وأشار الجعفري إلى أن عجز الأمم المتحدة عن إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية شجع البعض على محاولة التنصل من الالتزامات القانونية والمرجعيات المعتمدة والسعي لقلب الحقائق وتكريس الاحتلال، وهذا ما تجلى فيما شهدناه خلال الأشهر الماضية من تصرفات انفرادية استفزازية تمثلت بإعلان الإدارة الأمريكية حول القدس المحتلة والجولان السوري المحتل وموقفها من الاستيطان، مؤكدا أن سورية تعتبر ما صدر عن الإدارة الأمريكية مجرد تصرف أحادي الجانب صادر عن طرف لا يملك الصفة ولا الأهلية السياسية ولا القانونية ولا الأخلاقية ليقرر مصائر شعوب العالم أو ليتصرف بأراض هي جزء لا يتجزأ من أراضي الجمهورية العربية السورية وفلسطين المحتلة.

وأوضح الجعفري أنه كان للقضية الفلسطينية ولمسألة إنهاء الاحتلال "الإسرائيلي" للأراضي العربية النصيب الأكبر من الاجتماعات والقرارات والبيانات والتصريحات، لكن الأمم المتحدة بقيت بضغط من بعض الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن عاجزة عن وضع قراراتها موضع التنفيذ وتحقيق آمال الدول المؤسسة للمنظمة الدولية بإعلاء قيم العدالة المبنية على احترام مبادئ القانون الدولي وأحكام الميثاق ووضع حد لأعمال العدوان والاحتلال والهيمنة.

 وجدد تأكيده على دعم سورية لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة على كامل ترابه الوطني وعاصمتها القدس مع ضمان حق اللاجئين في العودة إلى ديارهم وفقاً للقرار رقم 194 لعام 1948 ومطالبتها بمنح دولة فلسطين العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

سوريابشار الجعفري

إقرأ المزيد في: العالم