العالم

الجيش الأميركي يعترف بوقوع إصابات في صفوفه بعد أيام من صواريخ "عين الأسد"

17/01/2020

الجيش الأميركي يعترف بوقوع إصابات في صفوفه بعد أيام من صواريخ "عين الأسد"

  بعد مرور أكثر من 10 أيام على الهجمات الإيرانية على أهداف أميركية في العراق، أعلن الجيش الأميركي أن 11 جنديا أميركيا عولجوا من أعراض الارتجاج بالمخ نتيجة الهجوم على قاعدة عين الأسد الجوية.

وقال بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية في بيان، الخميس: "بينما لم يقتل أي عسكريين أميركيين في الهجوم الإيراني في الثامن من يناير/كانون الثاني على قاعدة عين الأسد الجوية، فقد عولج العديد من أعراض الارتجاج بالمخ بسبب الانفجار، ولا تزال حالاتهم قيد التقييم".

وقالت مصادر عسكرية أميركية لموقع "ديفينس ون" المهتم بأخبار الجيش الأميركي، إن الجنود المصابين نقلوا للعلاج في الكويت وألمانيا.

واضافت المصادر أن 8 صواريخ إيرانية سقطت على القاعدة الواقعة في محافظة الأنبار غربي العراق، التي تستضيف قوات أميركية.

وشنت إيران هجمات صاروخية على قاعدة عين الأسد، كما استهدفت قاعدة أخرى تستضيف قوات أميركية في إربيل بإقليم كردستان العراق، انتقاماً لقائد قوة القدس في الحرس الثوري الإسلامي الشهيد الفريق قاسم سليماني، الذي استشهد في ضربة أميركية بطائرة من دون طيار قرب مطار بغداد الدولي. 

إقرأ المزيد في: العالم