زمن النصر

العالم

سلامي: نقف مع سوريا حتى مغادرة جميع الاعداء أراضيها

14/01/2020

سلامي: نقف مع سوريا حتى مغادرة جميع الاعداء أراضيها

أكد قائد الحرس الثوري الايراني اللواء حسين سلامي ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف مع سوريا حتى مغادرة جميع الاعداء أراضيها.

وقال سلامي، خلال استقباله رئيس وزراء سوريا عماد خميس في طهران، إن ايران تعد وحدة اراضي سوريا كوحدة اراضيها وتساندها.

واضاف مخاطبًا رئيس وزراء سوريا "إننا نقف معكم حتى النهاية ولن نغادر الساحة حتى يغادر جميع الاعداء اراضي سوريا وبالتأكيد سيتحقق ذلك الهدف".

واشار الى استشهاد اللواء سليماني، قائلاً انه ارتدى لباس الجهاد أكثر من اربعة عقود، واصفاً الشهيد سليماني بالقائد الفريد والاسطورة الخالدة التي لا تتكرر والذي ترك تأثيرات ستبقى راسخة في ضمائر الشعوب المسلمة.

واعتبر أنه رغم أن ايران هي مسقط رأس الشهيد سليماني الا ان جهاده في مختلف البلدان الاسلامية جعله شخصية تعود على العالم الاسلامي برمته لا سيما في العراق وسوريا ولبنان حيث تبوأ مكانة خاصة، "لذلك نعزيكم بدورنا باستشهاد هذا القائد في جبهة المقاومة".

واوضح ان العالم الاسلامي كله كان موطنًا للشهيد القائد سليماني ولم تكن الحدود الجغرافية تحد من جهاده وكان هذا الشهيد يعشق جميع القوميات لذلك بات العالم الاسلامي يشعر بالعزاء لفقده، واصفًا إياه بالحي في ضمائر الجميع وسيستمر نهجه بقوة.

وعدّ سلامي الشهيد سليماني بالمهندس والمخطط الميداني الذي ألحق الهزائم النكراء بأميركا والكيان الصهيوني الغاصب وحلفائهما في المنطقة وتأثيراته الخالدة في تعزيز قدرات جبهة المقاومة والصمود الجهادي في مواجهة اعداء الاسلام يمكن مشاهدته بوضوح.

واشار سلامي الى الهجوم الصاروخي للحرس الثوري على قاعدة عين الاسد الاميركية رداً على اغتيال القائد سليماني، موضحاً انه قبل ساعة من دفن الجثمان الطاهر للشهيد سليماني حلقت الصواريخ واستهدفت القاعدة الاميركية الاهم في المنطقة ودمرتها.

ولفت الى ان التجربة المكتسبة تؤكد ضرورة الوقوف بقوة في مواجهة الاعداء وهو بالضبط ما كان يؤمن به الشهيد سليماني، "لذلك فإن نهجه الواضح سيستمر ونحن ملتزمون به".‎

الجمهورية الاسلامية في إيران

إقرأ المزيد في: العالم