سليماني

العالم

لاريجاني خلال استقباله الوفد السوري: اغتيال سليماني زاد في اقتدار المقاومة

13/01/2020

لاريجاني خلال استقباله الوفد السوري: اغتيال سليماني زاد في اقتدار المقاومة

أكد رئيس مجلس الشورى الإسلامي الإيراني علي لاريجاني ان الاغتيال الاجرامي الذي نفذته امريكا بحق القائد الشهيد الفريق قاسم سليماني زاد في اقتدار جبهة المقاومة؛ مضيفًا ان امريكا تفهمت جيدًا مدى تعاظم قوة المقاومة بعد واقعة استشهاد الفريق سليماني.

موقف لاريجاني جاء خلال استقباله وفداً سورياً برئاسة رئيس الحكومة عماد خميس جاء لتقديم التعازي لإيران باستشهاد الفريق سليماني، إذ جدد مواقف بلاده الداعمة لسورية في مختلف المجالات وقال إن "الرد الإيراني على جريمة اغتيال الفريق سليماني سيكون له تداعيات دفاعية في المنطقة"، مؤكدا أن الوحدة والتعاون بين محور المقاومة غيرا معادلات المنطقة ونحن مستمرون بالتمسك بنهج المقاومة.

ولفت لاريجاني أن هدف الهجوم الإيراني على القاعدة الأميركية كان كسر هيبة أميركا ووجوب الرد على التمادي الأميركي الإسرائيلي، وقال إن المقاومة ومحورها ستتعزز وستستمر في نهج سليماني بالتصدي للإرهاب وجميع مخططات الهيمنة على المنطقة.

واضاف أن "كل ما حصل كان صفعات وُجهت لأميركا لكي تفهم أن الطريق لن يتغير باستشهاد القائد سليماني، والأميركيون أخطأوا في جريمتهم وهم لم يتوقعوا أنه قد ينتج عنها تبعات ستجعلهم يندمون"، مشيرًا الى أن استشهاد الفريق سليماني سيسرع من خروج القوات الأمريكية من المنطقة".‎
بدوره، أشار المهندس خميس إلى أن الرد الإيراني على الجريمة الأمريكية وضرب قاعدتها العسكرية "عين الأسد" أعطى رسالة لجميع دول العالم وخصوصاً قوى الاستكبار أن الغطرسة لن تستمر وأن إيران قوية قادرة على ردع كل المؤامرات التي تتعرض لها وأن خيار المقاومة يتعزز وهو الأنجع لتحرير المنطقة من الإرهاب وداعميه.

وقال خميس: "إن الشهيد سليماني كما هو شهيد إيران فهو شهيد سورية والمنطقة، مشيراً إلى الدور البارز الذي لعبه في محاربة الإرهاب والمجموعات الإرهابية، ومؤكداً أهمية التعاون والتنسيق بين سورية وإيران لتحقيق تطلعات البلدين وإفشال المؤامرات التي تستهدف المنطقة وشعوبها وثرواتها".

وأشار المهندس خميس إلى أن أمريكا تتحمل مسؤولية المآسي التي تتعرض لها المنطقة، مشدداً على ان سوريا ماضية بتحرير كامل التراب السوري من الإرهاب ومواجهة مفرزات الحرب الاقتصادية.‎

من جانبه قال وزير الخارجية السوري وليد المعلم إن "عنوان الزيارة هو التضامن مع إيران قيادة وحكومة وشعبًا في هذا المصاب".

سورياالجمهورية الاسلامية في إيران

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة