الوقاية من كورونا 4

نقاط على الحروف

ايران: الولادة الثانية

12/01/2020

ايران: الولادة الثانية

النائب د. ايهاب حمادة(*)

تكثفت دلالات مشهدية عودة الفريق سليماني إلى إيران شهيدا، لكنّ أعمقها ما يمكن مقاربته ليس لجهة تعدد جغرافية التشييع، أو كثافة المشيعين التاريخية، كذلك ليس من ناحية دور القائد سليماني في هزيمة الإرهاب، ومواجهة المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة، ولا من حيث وحدة المقاومة في دول محورها، وانسجامها مع آمال شعوبها، وتجلي العلاقة الحميمية لشعوبها بها، لكنْ ما أذهب إليه هو حقيقة ما تجلى على مستوى آخر ، لعله أكثر أهمية وتأثيرا في رسم مستقبل المنطقة، وربما العالم، وهو ما يتصل بالثورة الإسلامية في إيران، ونظامها الإسلامي، وعلاقة الشعب الإيراني بدولته وقيادته، وعلاقة دول المحور مقاومةً وشعوباً.

ايران: الولادة الثانية

 
من هذا الجانب ثمة من يرى أن عودة سليماني شهيدا إلى إيران ، تشبه عودة مؤسس الجمهورية الإسلامية ومفجر ثورتها الإمام الخميني حيًّا إليها ، مع جملة من الفروق التي أبيّنها فيما يأتي ضمن سياقه.

لقد أعاد دم القائد سليماني في مشهده الكربلائي، ودوره، وما كان يحمل من آمال وأحلام، وبما شكل من ترجمان ميداني لقيم الثورة الخمينية، وعنوان كرامة لها، لقد أعاد الثورة هذه إلى لحظة ولادتها الأولى، بمنظومتها العقدية، وقيمها العليا، واستراتيجيتها ورسالتها، ورؤيتها الكونية، وآمالها وأحلامها، عادت الثورةُ إلى لحظة أوجها، في ثنائية مفترضة للشعب والقيادة شكلت وحدة مثلى، أعادها دم سليماني إلى حرارتها الأولى، ووهجها الأمثل، وفاعليتها وحركيتها، إنها الولادة الثانية للثورة الإسلامية في إيران بكل ما تحمل من هذه المعاني، لكنْ هذه المرةَ مع جملة من الفروق مع الولادة الأولى لعل أهمها:
 

ايران: الولادة الثانية

١ ـ إنها اليوم دولة مكتملة الأركان، محصّنة، قادرة مقتدرة، راكمت تجاربها وخبراتها في القيادة والإدارة والحكم والقوة والعلم والاقتصاد والتكنولوجيا والثقافة والتربية.

٢ ـ دولة تقود محورا في مواجهة المشروع الصهيو_ أمريكي، توحدت إراداته، وتعاظمت قواه وقدراته، وحقق انتصاراتٍ استراتيجية على أكثر من جغرافيا، فيما مُني أعداؤها بهزائم شتى، وانكسارات كبرى، وتعثرٍ دائم لمشاريعهم.

٣ ـ دولة تتصل جغرافيتها بجغرافيا دول كانت تشكل فيما سبق ركنا من أركان المحور المضاد، وهي الآن ليست صديقة وحسب إنما ترتبط معها بوحدة في المسار والمصير والقوى والرؤيا والهدف.

تضاف إلى ذلك جملة من التغيرات على مستوى النظام العالمي ، واتجاهات الصراع، وبروز دول أقطاب، كلها لصالح الولادة الثانية للثورة الإسلامية وفي رصيدها، لذلك كله على أعداء إيران أن يخافوها، وأن يستغرقوا في قراءتها وفق مستجداتها هذه.
(*) عضو كتلة الوفاء للمقاومة في البرلمان اللبناني

الجمهورية الاسلامية في إيرانالإمام الخميني

إقرأ المزيد في: نقاط على الحروف