العالم

10/01/2019

روسيا تخفض احتياطها من العملة الأمريكية

عمد البنك المركزي الروسي إلى خفض احتياطه من العملة الأمريكية ما بين شهري حزيران/يونيو 2017 و2018 بنسبة 24.4%، وترافق ذلك مع زيادة في احتياط اليورو واليوان.

وجاء في وثيقة صدرت عن البنك المركزي، أن حصة الدولار في احتياط روسيا الدولية انخفضت في نهاية حزيران/يونيو الماضي إلى 21.9%، فيما ازدادت حصة احتياط اليورو لتبلغ 32%، أما احتياط اليوان الصيني فوصلت إلى 14.7%.

وبذلك تكون روسيا قد خفضت حصة الدولار في الاحتياط خلال فترة اثني عشر شهرا من 46.3% إلى 21.9%،  أي أن المركزي حول ما قيمته 100 مليار دولار إلى عملتي اليورو واليوان.

وعن حجم الاحتياط الدولي، تشير بيانات المركزي إلى أنه بلغ في مطلع كانون الأول/ديسمبر الماضي 462 مليار دولار، منه 83 مليار دولار هي احتياط الذهب.

وتتبع روسيا سياسة تهدف للابتعاد عن العملة الأمريكية، والحد من الدولار في تعاملاتها التجارية الخارجية، نظرا لسياسة العقوبات التي تتبعها واشنطن ضدها.

وفي وقت سابق قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن سياسة واشنطن الخارجية تقوض الثقة في الدولار كأداة مالية عالمية وعملة احتياط رئيسية، مشبها سياسة واشنطن الراهنة بالشخص الذي يحفر حفرة لنفسه.

إقرأ المزيد في: العالم