لبنان

09/01/2019

"نورما" تودّع لبنان بموجة صقيع

تتجه العاصفة "نورما"، التي تضرب لبنان منذ ثلاثة أيام نحو الانحسار، اذ تتراجع حدّة الأمطار والثلوج تدريجيا بعد الظهر لتحل مكانها موجات من الصقيع تؤدي الى تشكل جليد على الطرقات الجبلية التي ترتفع عن سطح البحر 700 متر.

البقاع

المديرية العامة لقوى الامن الداخلي أفادت أن طريق ضهر البيدر مقفل، بسبب تراكم الثلوج وتكون طبقة من الجليد وسوء الرؤية.

وأدت كثافة الثلوج المتساقطة في البقاع إلى إقفال معظم الطرق الجبلية، ولا سيما طريقي ضهر البيدر وترشيش - زحلة، واتخذ كل من محافظي جبل لبنان والبقاع القاضيين محمد مكاوي وكمال ابو جودة قرارا بإقفالهما منذ بعد ظهر أمس حفاظا على سلامة المواطنين، وما زالت مقفلة حتى الساعة.

كما غطت الثلوج قرى وبلدات السلسلتين الشرقية والغربية التي يبلغ ارتفاعها 800 متر وما فوق، وأصبحت السهول الزراعية كناية عن برك تجمعت فيها المياه، وفاض منسوب نهر الليطاني، وأصبحت نقطة جسر تل عمارة مصفاة للنفايات والمستوعبات البلاستيكية.

واجتاحت المياه معظم مخيمات النازحين السوريين في البقاع الأوسط، حيث جرى نقل العديد من المتضررين إلى أماكن آمنة، وتم تخصيص مأوى لهم في البلدات المجاورة.

اما حركة السير على الطرق فهي أقل من طبيعية، كما هو حال السوق التجاري في زحلة والفرزل باستثناء الأفران ومحال السمانة والسوبرماركت.

وفي بعلبك، عملت جرافات البلدية منذ الصباح الباكر على جرف الثلوج عن الطرق الرئيسية والداخلية.

وبدأت جرافات وزارة الأشغال العامة بفتح الطرق باتجاه القرى الجبلية المعزولة، لاسيما شليفا - دار الواسعة - اليمونة، ودير الأحمر- المشيتية - عيناتا، عيناتا - اليمونة، مشتل كفردان - مزارع بيت مشيك، حدث بعلبك - عيون السيمان، النبي شيت - الخضر- الخريبة، وبريتال- حام - معربون.

وقد اعاق الجليد الذي تشكل جراء تدني درجات الحرارة حركة المرور وألحق أضرارا بالمزروعات، فيما تسببت العاصفة في انقطاع التيار عن المدينة لليوم الثاني.

من جهته، ناشد رئيس بلدية قصرنبا رضا الديراني وزارة الاشغال العامة، والهيىة العليا للاغاثة مساعدة العائلات المتضررة في قصرنبا من اجل العودة الى منازلهم.

كما ناشدت مديرية العمل البلدي في حزب الله وزير الاشغال العامة في حكومة تصريف الأعمال يوسف فنيانوس ووزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق ومحافظ البقاع بشير حضر ورئيس الهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير العمل، وضع كارثة الانهيارات على سلم اولوياتهم وتأمين مساكن للعائلات المتضررة أو المهددة بالانهيار بعدما اخليت من ساكنيها أمس في قصرنبا بسبب اشتداد العاصفة.

الجنوب..

في الجنوب، تراجع الليلة الماضية هطول الأمطار بشكل كبير عما كانت عليه الساعات الماضية اذ بلغت ذروتها في النهار.

كما تراجعت حدّة الرياح القوية نوعا ما بعد أن خلفت أضرارًا كبيرة في المنازل والممتلكات والسيارات والمزروعات والاشجار المثمرة وغير المثمرة والخيم البلاستيكية، وبقيت البرودة القاسية على حالها بسبب تدني درجات الحرارة نتيجة تساقط الثلوج التي وصلت الى حدود الـ 700 متر.

وكانت قد شكلت الأمطار التي تساقطت نهارًا سيولا ومستنقعات، وأدت الى طوفان في الشوارع والتي تحولت الى مصيدة للسيارات، وتسببت بعشرات الحوادث نتيجة تحولها الى حبات برد ونتيجة الضباب وانعدام الرؤية.

ودخلت المياه الى المحال التجارية والمنازل والمجمعات السكنية مسببة فيها خسائر فادحة.

أما على صعيد الثلوج، فقد لامس القرى والبلدات ابتداء من ارتفاع 700 متر في مناطق جزين وبنت جبيل وحاصبيا دون أن تؤدي الى قطعها، باستثناء البعض منها.

وعملت جرافات الاتحادات البلدية على فتحها، بعدما وضعت البلديات وعناصر الدفاع المدني والصليب الاحمر في حالة تأهب واستنفار تحسبا لاي طارئ.

من جهته، طالب رئيس اتحاد بلديات جزين خليل حرفوش المواطنين بعدم سلوك طريق عاراي - جزين، لانها مقفلة بسبب الانهيارات الصخرية والترابية.

وقال إن بلدة بحنين أصبحت معزولة بالكامل بسبب انهيار رملي كبير، مؤكدًا أن فريقا من الاتحاد سيعمل على فتح الطريق سريعًا صباح اليوم.

كما اجرى حرفوش اتصالًا هاتفيًا ليلًا بالأمين العام للهيئة العليا للاغاثة اللواء محمد خير وعرض معه الأضرار التي لحقت بمنطقة جزين وجوارها جراء العاصفة "نورما".

واشتدت قساوة وبرودة العاصفة "نورما" على النبطية ومنطقتها، حيث استمر تساقط الثلوج ليلا ولليوم الثالث في مناطق اقليم التفاح لا سيما على تلال جبل صافي ومليتا وجرجوع وجباع وعين بوسوار وبلدات وقرى جبل الريحان والتي ترتفع من 700 متر الى 1200 متر عن سطح البحر.

ووصلت درجات الحرارة الى 2 تحت الصفر، كما ولامس الضباب الكثيف تلال ومرتفعات اقليم التفاح وحجب الرؤية على الطرقات فأعاق حركة مرور السيارات.

وشهد مجرى نهر الزهراني فيضانًا لا مثيل له نتيجة تدفق الامطار في مجراه من نبع الطاسة حتى حبوش ونزولا الى البحر عند الزهراني، حيث تدفقت مياهه على جانبي الاراضي الزراعية المجاورة له.

كما لفّ الضباب الكثيف التلال والمرتفعات وحجب الرؤية على الطرقات فأعاق حركة مرور السيارات.

وحذّر اتحاد بلديات جبل الريحان واتحاد اقليم التفاح المواطنين من الانزلاقات والقيادة بتروي بسبب تكون الجليد على الطرقات صباحًا.

كما شهد نهر الليطاني عند الخردلي وقرب الزرارية فيضانًا لمياهه نتيجة الامطار الغزيرة التي تساقطت ليلا وصباح اليوم.

وفاضت البرك لري المزروعات في يحمر، ارنون وكفرتبنيت، والنبطية الفوقا، نحو الحقول الزراعية المجاورة حيث غمرت المياه المزروعات.

وشهدت أعالي إقليم التفاح تفجرًا للينابيع لا سيما نبع القبي في جباع ونبع الطاسة، كما شهد مجرى نهر الزهراني فيضانًا لا مثيل له، نتيجة تدفق الامطار في مجراه من نبع الطاسة حتى حبوش ونزولا الى البحر عند الزهراني، حيث تدفقت مياهه على جانبي الاراضي الزراعية المجاورة له.

وتسببت السيول والامطار الغزيرة بأضرار في المحال التجارية والمنازل في منطقة تول ومرج حاروف بعدما دخلت المياه اليها، كما حاصرت المياه المنازل في حي الوادي في بلدة الدوير، والتي انهار فيها حائط صخري على الطريق في حي الحصين.

وتوقفت الدراسة في معظم مدارس النبطية واقليم التفاح عملا بقرار وزير التربية مروان حمادة لحفظ سلامة الطلاب الذين التزموا وذويهم المنازل اتقاء من العاصفة الثلجية وبرودتها، بعدما تزودوا بالمؤن والمازوت للتدفئة تخوفا من انقطاع الطرقات في اقليم التفاح بالثلوج حيث يعمل عناصر الدفاع المدني اللبناني في النبطية على فتحها لاسيما الطرقات التي تصل الاقليم بمنطقة جبل الريحان.

وفجعت بلدة حومين الفوقا بوفاة الشاب العشريني علي اسامة جمعة بحادث سير تعرض له إذ انقلبت به سيارة "بيك اب" في محيط نهر الزهراني.

الشمال..

كما غطت الثلوج بلدات قضاء بشري كافة ووصلت الى ارتفاع 600 متر، حيث بلغت سماكتها في الارز حوالي الـ 3 أمتار، اما في بشري فوصلت الى المتر.

وعلم أن الطريق من حدث - الجبة مرورا بحصرون وصولا الى بشري سالكة بصعوبة للسيارات المجهزة والرباعية الدفع، كذلك طريق اهدن - حدشيت بشري، اما طريق بشري وصولا الى المصعد الكهربائي في الارز فمقطوعة بسبب اشتداد الرياح وارتفاع سماكة الثلوج.

في عكار، تساقطت الثلوج بشكل متقطع على ارتفاع 500 متر في منطقة الجومة، وبقيت الطرق سالكة حتى ارتفاع 800 متر، وباتت طريق ممنع، تاشع وفنيدق مقطوعة.

واقتلعت سرعة الرياح أعمدة الكهرباء على طريق تاشع - فنيدق، مما تسبب بقطع التيار عن القرى التي تتغذى منها.

كما قُطعت طريق ساحة بلدة عكار العتيقة الصايح، وتعمل عناصر الدفاع المدني على فتحها، في حين قطع انهياران طريق عكار العتيقة - القبيات، في حي المراحات بسبب غزارة الامطار، وتعمل جرافات البلدية على فتح الطريق وازالة الردم عنها.

وتدنت درجات الحرارة بشكل ملحوظ، وخفت حركة السير صباحا، واقبل المواطنون على المحلات والأفران للتزود بما يلزم خوفا من استمرار العاصفة.

وحوّل ارتفاع منسوب المياه في الكورة معظم طرق القضاء الى أنهار، وغمرت السيول الطرق والبساتين مما أدى الى اعاقة حركة السير، وقطع الطريق بين بلدتي بشمزين وكفرحزير، وإنهيار حائط أحد المنازل في أميون، بالاضافة الى قطع طريق برغون باتجاه اوتوستراد بيروت بسبب تشقق الطريق.

وقام الدفاع المدني بشفط المياه من عدد من المنازل والمحلات التي اجتاحتها السيول.

وتعمل البلديات وفرق الدفاع المدني والصليب الاحمر على تلبية حاجات الاهالي في القضاء ورفع أضرار العاصفة.

إقرأ المزيد في: لبنان