فلسطين

داخلية غزة تعتقل 45 عميلًا متورّطين في عملية خانيونس‎

374 قراءة | 11:04

كشف المتحدث باسم وزارة الداخلية الفلسطينية في قطاع غزة إياد البزم عن اعتقال 45 متهمًا بالتخابر مع الاحتلال الصهيوني منذ الحدث الأمني شرق خانيونس في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي.

وقال البزم في تصريحات صحفية إن "الأجهزة الأمنية استطاعت أن تلقي القبض على 45 عميلًا بعد الحادث الأمني شرق خانيونس وهم قيد التحقيق الآن"، موجها رسالة إلى العملاء مفادها أن "يسلموا أنفسهم ويعودوا للوطن، أو يواجهوا يد العدالة والقانون"، كما حذر "أبناء الشعب الفلسطيني من التفاعل على صفحات الاحتلال على مواقع التواصل الاجتماعي الرسمية وغير الرسمية لأنها وسائل للإسقاط".

وأوضح البزم أن "من وسائل الإسقاط لدى الاحتلال حاجز بيت حانون والاتصالات التي يتلقاها الفلسطينيون من فتيات والجمعيات الخيرية والمساعدات، وقال "إذا ما وقع أي مواطن في وحل التخابر، عليه بالمبادرة قبل أن يتورط في دماء أبناء شعبه، وأن يتوجه لوزارة الداخلية لتسليم نفسه، وسنتعامل معه بكامل السرية".

وإذ أشار البزم إلى أنه "على مدار السنوات السابقة نجحت الأجهزة الأمنية في غزة في إلقاء القبض على كثير من العملاء وكان مصيرهم في النهاية حبل المشنقة"، قال "نحن أمام صراع أدمغة يتفوق العقل الفلسطيني فيه، وهو قادر على إحباط كل تحرّكات عملاء الاحتلال".

وفي 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، اكتشفت كتائب "القسام" قوة صهيونية خاصة شرق خانيونس أسفر الاشتباك معها عن استشهاد 7 مقاومين بينهم قيادي بارز في "القسام"، ومقتل ضابط صهيوني وإصابة آخرين من عناصر القوة.

وفي 22 من الشهر نفسه، نشرت كتائب القسام صورا لعدد من أفراد القوة الصهيونية الخاصة التي حاولت تنفيذ مخطط أمني خطير في قطاع غزة، إضافة إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة.

التغطية الإخبارية