westillwithhossein

الخليج والعالم

12/12/2019

"ديفنس وان": واشنطن تخلت عن مساعي التصدي لروسيا في المنطقة

تحدث موقع "ديفنس وان" الأميركي عن "تصريحات وزير الحرب الأميركي مارك إسبر، الذي اعرب خلالها عن قلقه من تزايد النفوذ الروسي في المنطقة خصوصا في مصر والسعودية"، مشيرا إلى ان "الكونغرس يضغط على إسبر من أجل اعطاء الاولوية للتنافس مع روسيا والصين وليس لما اسمته "محاربة الإرهاب"".

وأوضح الموقع أن "المشرعين الأميركيين الديمقراطيين ضغطوا على إسبر في موضوع إستراتيجية الدفاع الوطنية، التي تؤكد ضرورة أن تعطي الولايات المتحدة الاولوية للتنافس مع روسيا والصين وليس لـ"محاربة الإرهاب"".

ولفت الموقع إلى "كلام النائب الديمقراطي جون غرمندي الذي اعتبر أن السماح لتركيا باحتلال شمال شرق سوريا يفتح الطريق أمام روسيا لتحل مكان الولايات المتحدة هناك، ما يؤكد ان الإدارة الاميركية تخلت عن مساعي التصدي لروسيا في الشرق الأوسط"، على حد تعبيره.

وتابع أن "إسبر من جهته قال إنه قلق أكثر من التقارب التركي الروسي وابتعاد أنقرة عن "الناتو"، مضيفا ان التحدي يتمثل بكيفية إعادة تركيا إلى حضن الحلف".

وأضاف الموقع أن "روسيا ابرمت اتفاقا واسعا في شمال شرق سوريا، على الرغم من أن واشنطن هي التي ابرمت اتفاق وقف اطلاق نار أوليًا بين تركيا والوحدات الكردية".

وأشار في هذا السياق إلى إعلان الرئيس الروسي فلادمير بوتين ونظيره التركي رجب طيب اردوغان التوصل إلى اتفاق مع الرئيس السوري بشار الاسد من أجل إخراج الوحدات الكردية من "المنطقة الآمنة" وتسيير دوريات روسية تركية مشتركة.

كما لفت الموقع إلى ما قاله إسبر للمشرّعين الأميركيين من أن بلاده ليس لديها اي خطط لتغيير عديد القوات الأميركية في سوريا (الذي يبلغ حوالي 600 جندي).

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم