زمن النصر

العالم

قائد الحرس الثوري الإيراني: قريبًا سنكون قوة عالمية عظمى

04/12/2019

قائد الحرس الثوري الإيراني: قريبًا سنكون قوة عالمية عظمى

أكد القائد الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي اليوم الأربعاء أن "إيران سوف تصهر أعداءها في ضفاف ملاحمها الثورية، وإننا سرعان ما سنكون قوة وسنتحول إلى قوة عظمى، وسنرى قريبًا إيران قوة عالمية".

موقف سلامي جاء خلال مراسم اليوم الوطني لاحياء ذكرى 92 ألف شهيد تعبوي بطهران، إذ اشار الى أن  شهداءنا هم الحقائق الحية والساطعة لأمجاد الاسلام وايران، واليوم لدينا مجموعة من النجوم الساطعة في سماء الملاحم الأبدية للاسلام وايران.

واضاف أن الشهداء نماذج حية للولاء والتضحية والصمود، ودلائل على شرف وفضيلة الشعب الايراني العظيم.

واوضح سلامي أن الشهداء هم الدليل الحي على تطلعاتنا السامية، وعلّمونا كيفية هزيمة الشياطين في الساحات غير المتكافئة، مشيرًا الى ان سر خلود وبقاء الشعب يكمن في الشهادة.

وأكد سلامي ان الشهداء أحيوا حقيقة روح الجهاد في جسد الأمة الإسلامية، وحشدوا شباب العالم الإسلامي، وحولوا أرض الإسلام الى ساحة مكافحة الطواغيت.

واكد القائد العام للحرس الثوري ، ان العالم الاسلامي وببركة الشهداء تحول الى ساحة للجهاد، وقال: ان المستكبرين يفرون، وينتشرون على الأرض مثل الذباب، ويكتمل يوم تشييع خيار من خيارات العدو ، ولطالما كان الشعب الايراني والشعوب الاسلامية تسعى لإكمال الخطة الخاصة بنهضتهم من خلال توجيهات آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي.

واعتبر أن الكفار والطواغيت والمستكبرين يريدون أن يأخذوا العالم الإسلامي إلى الأسر والعبودية، لكن تم افشال مخططاتهم حاليًا.

وتابع سلامي قائلًا: اليوم فإن حزب الله اللبناني بصفته فخر العالم العربي يتصدى بكل اقتدار للكيان الصهيوني، ويخمد اي تحرك للصهاينة في المهد، كما ان الشعب السوري احبط السياسات العدائية للدول الغربية والامارات والسعودية.

الجمهورية الاسلامية في إيران

إقرأ المزيد في: العالم