آل شلهوب

العالم

أزمة رسوم متبادلة بين فرنسا والولايات المتحدة

03/12/2019

أزمة رسوم متبادلة بين فرنسا والولايات المتحدة

تدرس الإدارة الأمريكية فرض رسوم جمركية على واردات فرنسية بقيمة 2.4 مليار دولار، ردا على رسوم أقرتها باريس على عمالقة التكنولوجيا الأمريكية مثل "غوغل" و"أمازون" و"فيسبوك".

واعتبر مكتب الممثل التجاري الأمريكي يوم أمس الإثنين، ان ضريبة الخدمات الرقمية الجديدة في فرنسا هي تمييز ضد الشركات الأمريكية، وقال إن "عشرات من المنتجات الفرنسية التي تصل قيمتها التجارية إلى نحو 2.4 مليار دولار قد تخضع لرسوم".

وأضاف ان "ضريبة الخدمات الرقمية الفرنسية غير معقولة وتمييزية وتضيف أعباءً إلى التجارة الأمريكية".

وقال الممثل التجاري الأمريكي روبرت لايتيزر إن قرار وضع الرسوم الجمركية "يرسل إشارة واضحة بأن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات ضد أنظمة الضرائب الرقمية التي تميز أو تفرض بطريقة أخرى أعباء غير ضرورية على الشركات الأمريكية".

في المقابل، قال وزير المالية الفرنسي برونو لومير إن "الاتحاد الأوروبي مستعد للرد بقوة على الولايات المتحدة الأمريكية"، مؤكدا أن "التهديد الأمريكي بفرض ضرائب على المنتجات الفرنسية غير مقبول".

واتهمت فرنسا الولايات المتحدة الأميركية بالتراجع عن اتفاقية كانت تهدف إلى التوصل إلى حل دولي لفرض ضريبة على الشركات الكبرى التي تقدم الخدمات الرقمية.

وفي آب/أغسطس الماضي، أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه ونظيره الأمريكي دونالد ترامب توصلا إلى اتفاق من شأنه أن يحول دون اشتباك مباشر بين الدولتين من خلال عمل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على تطوير إطار عمل عالمي لفرض ضرائب على الخدمات الرقمية.

الولايات المتحدة الأميركيةفرنسا

إقرأ المزيد في: العالم

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة