رياضة

كرة القدم اللبنانية تنجو من كارثة.. واستقبال بالورود لرجال الأرز في الامارات

521 قراءة | 06:09

ماذا جرى في ملعب النجمة الـيوم؟
نجت كرة القدم اللبنانية من كارثة حقيقية، حيث أدت العاصفة "نورما" التي تضرب لبنان والمنطقة حالياً، إلى سقوط إحدى الدعامات الحديدية الضخمة من مدينة الملاهي المجاورة لملعب الشهيد رفيق الحريري بالمنارة التابع لنادي النجمة، مباشرة على السور الشمالي للملعب وذلك ناحية البوابة الرئيسية.
وأدى الحادث لانهيار أجزاء من السور كما البوابة الرئيسية وتساقط الركام على المدرجات كذلك السيارات المركونة خارج الملعب، وهي تابعة لمراقب المباراة، وكانت تجري مبارة ضمن مباريات بطولة لبنان للناشئين بين فريقي شباب الساحل والأهلي صربا حيث انتهى الشوط الأول بالتعادل السلبي ولم تستكمل المباراة.
وشاءت العناية الإلهية ان لا يصاب أي من اللاعبين أوالمتواجدين في الملعب بأذى، رغم أنّ السور لا يفصل بينه وبين أرض الملعب حيث تقام المباراة، سوى أمتار قليلة.
يشار إلى أن منتخب لبنان الاول المتواجد حالياً في الامارات العربية المتحدة، كان يقيم معسكره التحضيري قبل يومين من مشاركته في بطولة كأس آسيا على الملعب عينه.


العين استقبلت منتخب لبنان بالورود والعمري يرفع سقف التحدي
كانت الورود والابتسامات العريضة والترحاب الكبير، في استقبال المنتخب اللبناني، فور وصوله إلى العين السبت، للمشاركة بنهائيات كأس أمم آسيا "الإمارات 2019" لكرة القدم، ضمن المجموعة الخامسة، وهذه هي المرة الثانية التي يشارك فيها منتخب رجال الأرز في النهائيات الآسيوية، ولكن هذه المرة عبر التصفيات، بعد أن شارك عام 2000 عبر استضافته للمسابقة.
وأجرى المنتخب اللبناني حصته التدريبية الأولى مساء السبت، بالعين، حيث عمد مدربه المونتينغري ميودراغ رادولوفيتش إلى إخضاع اللاعبين لتمارين الاستشفاء واللياقة البدنية، وقد قام مساء الأحد تمريناً آخر، استعداداً لأولى مبارياته في البطولة، وستكون في مواجهة قطر عند السادسة من مساء الأربعاء المقبل، والتي يأمل من خلالها  تقديم صورة متميزة عن كرة القدم اللبنانية. فيما تنتظره تحديات كبيرة في الدور الأول، حيث يواجه الأخضر السعودي في  12 الجاري، والمنتخب الكوري الشمالي في 19 منه.
ويقيم المنتخب اللبناني في فندق روتانا، ويشرف على إقامته سعيد المطوع مدير مجموعة العين، الذي رافق البعثة اللبنانية منذ لحظة وصولها الى مطار دبي الدولي صباح السبت.
وأكد جوان العمري مدافع المنتخب اللبناني، أنّ حظوظ رجال الارز قائمة لترك بصمتهم في نهائيات كأس آسيا.
واعتبر أن إقامة البطولة على أرض الإمارات تمثل ميزة إضافية له، نظراً لمعرفته الجيدة بالملاعب والمدن هناك، وشعوره بالراحة خلال الفترة التي لعبها مع النصر الاماراتي، وقال: لعبت لمدة عام ونصف العام مع الفريق، ولديّ علاقات مميزة مع الجميع.
وأشار العمري إلى أن منتخب لبنان جاء من أجل تحقيق أفضل مشاركة في تاريخه في البطولات الآسيوية، وقال: "لا يخفى على أحد أنّ حجم طموحاتنا كبير، والرغبة موجودة لتقديم أنفسنا بقوة. المباريات لن تكون سهلة أمام منافسين استعدوا جيداً أيضاً، وهو ما يجعلنا مطالبين بالتركيز واللعب بكل جدية من أجل حصد النتائج الإيجابية، والمنافسة على إحدى بطاقات الصعود للأدوار الإقصائية، كخطوة أولى ثم التفكير بما هو أبعد من ذلك.
وأوضح العمري، أن ما يميز تشكيلة لبنان الحالية هو الانسجام بين العناصر التي تواجدت معاً في آخر ثلاث أو أربع سنوات، وهو ما ينعكس على الأداء العام للفريق.
وقال: هدفنا أن نترك بصمة، ونحقق نتيجة تبقى تاريخية في سجلاتنا الكروية.

في سياق آخر، اشار العمري الى أنّ قرار عودته للعب مع النصر في النصف الثاني من الموسم الجاري بيد إدارة النادي، وأنّ الخيار مطروح بقوة في ظل بقاء ستة أشهر من عقده بعد إعارته لفريق ساغان توسو الياباني.
وشدد أنّ رغبته قائمة في العودة إلى النصر، وأنّ الأمر مطروح على الطاولة حالياً، وأنه جاهز لجميع الخيارات في ضوء استمرار عقده مع الفريق حتى نهاية الموسم.
واعتبر أنّ التجربة التي قضاها في اليابان كانت مذهلة على الصعد كافة، وقال: استفدت كثيراً من اللعب هناك سواء على صعيد المنافسات الكروية، أو حتى اللاعبين الذين زاملتهم وأبرزهم النجم الإسباني المخضرم فرناندو توريس الذي يلعب معي في نفس الفريق، إنه شخص رائع للغاية وتعلمت منه الكثير داخل وخارج الملعب.
وتابع: حتى مع بلوغ توريس عامه 34 عاماً، فإنه ما زال من الصعب مراقبته في التدريبات، فقدراته ومهاراته مميزة للغاية، وما زالت بأعلى مستوى، وتعكس القيمة الكبيرة له في مسيرته العالمية.
وكانت عقدت السبت اجتماعات تمهيدية خاصة بالمسابقة تضمنت جوانب تنظيمية عممها الاتحاد الآسيوي، ولجنة مسابقات من خلال وفود تلتقي البعثات المشاركة.
وخلال لقائهم البعثة اللبنانية في مقر إقامتها، قدّم ممثلو الاتحاد الآسيوي درع المشاركة التي تمثّل الكأس الجدية في المسابقة، وتسلّمها قائد المنتخب حسن معتوق.

بيبلوس يهزم الحكمة ويواصل انتصاراته
واصل بيبلوس عروضه القوية وحقق فوزه الرابع هذا الموسم وذلك على حساب ضيفه الحكمة 91 70 في لقاء جمع الفريقين على ملعب الفريق الجبيلي ضمن منافسات الجولة الأخيرة ذهابا ليرفع رجال المدرب جورج جعجع رصيدهم إلى 12 نقطة في المركز الخامس، بينما احتفظ الحكمة بالمركز الأخير برصيد تسع نقاط.
ونجح أصحاب الأرض بالتقدم في الربع الأول 19 14 بفضل تألق صانع الألعاب رودريك عقل والثنائي الأمريكي نلسون ريلي ليتابع بيبلوس تفوقه في الربع الثاني موسعا الفارق إلى 15 نقطة بفضل الصلابة الدفاعية والنجاعة الهجومية لينتهي النصف الأول جبيليا وبنتيجة 49 33.
وعلى الرغم من خوضه اللقاء بأجنبي واحد هو الكندي كيانو بوست، انتفض رجال المدرب غسان سركيس في الربع الثالث وقلصوا الفارق إلى دون الخمس نقاط، قبل أن يسترد أبناء جبيل تقدمهم المريح في الربع الأخير بفضل سرقة الكرات والمتابعات الهجومية لكل من جورج بيروتي ومارك خوري ليعيد أصحاب الدار الفارق إلى 20 نقطة قبل أن ينهي جورج جعجع اللقاء بلاعبيه الإحتياطيين لينتهي اللقاء بفوز لبيبلوس وبنتيجة 91 70.
سجل للفائز مالكوم ريلي 25 نقطة، وأضاف هداف الدوري ارون نلسون 18 نقطة، وأحرز رودريك عقل 12 نقطة إلى تسع تمريرات حاسمة بينها سبعة في الربع الأول، وأضاف مارك خوري 11 نقطة.
في المقابل سجل يوسف غنطوس 23 نقطة  للأخضر وأضاف صباح خوري 11 نقطة، ومايك حداد عشر نقاط.

فوز للصفاء وتعادل للنجمة في بطولة الناشئين
حقق فريق الصفاء للناشئين فوزا مستحقا على شباب البرج بهدفين لهدف ضمن بطولة لبنان للناشئين. بينما تعادل النجمة مع مضيفه الأهلي النبطية بهدف لهدف.

كأس أمم آسيا: الأردن يطيح بأستراليا، وتعادل سلبي لسوريا وفلسطين، والهند تكتسح تايلند
فجر المنتخب الأردني أولى مفاجآت كأس آسيا الإمارات 2019 بعدما أطاح بنظيره الأسترالي حامل اللقب بهدف دون رد ضمن منافسات الجولة الأولى للمجموعة الثانية.
وسجل أنس بن ياسين هدف منتخب النشامة الذي تصدر ترتيب المجموعة بثلاث نقاط في الدقيقة 27 من اللقاء الذي حاول خلاله المنتخب الأسترالي العودة دون نتيجة.
فيما انتهى لقاء المنتخبين السوري والفلسطيني بالتعادل السلبي على الرغم من السيطرة السورية وعديد الفرص التي لاحت للنجمين عمر اسوما وعمر خريبان، إلا ان نسور قاسيون لم يفلحوا بإستغلال النقص العددي الذي عانى منه الفدائيون بعد إبعاد اللاعب محمد صالح في الدقيقة 68 من اللقاء الذي انتهى سلبيا.
ليتقاسم المنتخبان المركز الثاني بنقطة واحدة، بينما تقبع أستراليا في المركز الأخير بلا نقاط.
وفجر المنتخب الهندي ثاني مفاجآت البطولة باكتساحه نظيره التايلندي بأربعة أهداف لهدف ليتصدر ترتيب المجموعة الأولى بثلاث نقاط.
وأحرز شتري هدفين للمنتخب الهندي في الدقيقتين 27 و46، واضاف تابا الهدف الثالث عند الدقيقة 68، بينما اختتم جيدجي مهرجان الهنود قبل عشر دقائق من النهاية.
وسجل تيراسيل الهدف الشرفي الوحيد للتايلنديين في الدقيقة 33.

تعادل لاتلاتيكو مدريد، وسقوط ريال في الدوري الإسباني
حسم التعادل الإيجابي قمة الأسبوع الثامن عشر من الدوري الإسباني لكرة القدم بين إشبيليا وضيفه اتلاتيكو مدريد بهدف لهدف ليهدر فريق العاصمة نقطتين وفرصة التساوي مع برشلونة المتصدر ولو مؤقتا.
وتقدم الفريق الأندلسي عبر المهاجم الفرنسي وسام بن يلدرم قبل ثماني دقائق من نهاية الشوط الأول، إلا ان فرحة أصحاب الأرض لم تستمر طويلا بعدما أدرك المهاجم الفرنسي للضيوف انطوان غريزمان التعادل قبل لحظات من الاستراحة من ركلة حرة ليحتفظ فريق العاصمة بالمركز الثاني برصيد 35 نقطة ومتقدما بنقطتين عن إشبيليا الثالث.
وتواصلت متاعب ريال مدريد في الدوري بعدما سقط أمام ضيفه ريال سوسيداد بهدفين في ملعبه البرنابيو للمرة الأولى منذ العام 2004 ليتجمد رصيد الميرنغي عند 30 نقطة.
وسجل ويليان خوسي ورونوباردو هدفي الضيوف في الدقيقتين 3 و82.
علما أن مدريد أكمل النصف ساعة الأخير منقوصا بعد إبعاد لوكاس فاذكيز بالبطاقة الحمراء.

مانشستر سيتي إلى الدور الرابع لكاس الإتحاد الإنجليزي
إلتحق مانشستر سيتي بركب المتأهلين إلى الدور الرابع لكأس الإتحاد الإنجليزي لكرة القدم بعدما سحق ضيفه روسلهام يونايتيد بسبعة أهداف نظيفة.
رحيم إستارلينغ إفتتح التسجيل للسيتيزن بعد 12 دقيقة على البداية وأضاف زميله فل فودن الهدف الثاني قبل الاستراحة بدقيقتين، وأحرز اجيان الهدف الثالث لأصحاب الأرض عن طريق الخطأ، ليحرز البرازيلي غابريال خيسوس الهدف الرابع عند الدقيقة 52، وعزز الجزائري رياض محرز النتيجة عند الدقيقة 73.
وتواصل المد الهجومي لبطل الدوري الممتاز فدون اوتامندي الهدف السادس عند الدقيقة 78، قبل ان يختتم الألماني لروا ساني سباعية فريقه قبل خمس دقائقة من النهاية.

اندريزو يخرج مارسيليا من كأس فرنسا
فجر اندريزور للهواة والذي يلعب في الدرجة الرابعة مفاجأة من العيار الثقيل بالفوز على ضيفه مارسيليا من الدرجة الأولى بهدفين دون رد، ليحرمه من بلوغ دور الـ 32 لكأس فرنسا.

خبر عاجل