آل شلهوب

لبنان

"نزع سلاح حزب الله من خلال الثورة"

13/11/2019

"نزع سلاح حزب الله من خلال الثورة"

نشر فريدريك هوف الدبلوماسي الاميركي السابق وواضع "خط هوف" لترسيم الحدود بين لبنان وفلسطين المحتلة الذي يمنح العدو الأفضلية والسيطرة على الحدود والموارد النفطية في حقولنا البحرية والبرية، والعامل في مركز رفيق الحريري للدراسات في واشنطن مقالاً له أمس على موقع "اتلانتك كاونسيل"(*)، قام القسم الانكليزي في موقع "العهد" بترجمة النص حرفياً دون أي تدخل من أجل كشف الاراء الحقيقية التي يعمل اعداء لبنان على التأسيس لها ضمن مشروع التحركات على الارض، والاهداف الحقيقية لبعض راكبي موجة "الحراك" الشعبي المطلبي، ونترك الحكم للقارىء:

"الاحتجاجات السلمية التي تجتاح لبنان ثورية. اللبنانيون ذوو قناعات سياسية متعددة وجميع الطوائف لديهم رسالة قوية لطبقة سياسية لا تتساوى عدم أهليتها إلا مع فسادها: اتركونا.

حتى الآن كان المدافع الرئيسي عن هذه الطبقة السياسية الرهيبة والوضع اللبناني الراهن والبائس (والذي يتميز باقتصاد فاشل تسرق منه النخبة السياسية) هو رجل إيران في لبنان، الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله. ففي وقت يشارك فيه الآلاف من شبابه في الاحتجاجات، فإن نصر الله متيقن من شيء واحد على وجه الخصوص: قدرته كإرهابي على التصرف دون عقاب وعلى غسل الأموال وتهريب المخدرات فضلًا عن كونه ممثل إيران القاتل في لبنان والمعتمد في بقائه على بقاء السياسة اللبنانية في الحضيض. إنه يريد إنهاء الاحتجاجات وقد أرسل البلطجية لبعث رسالته.

في جوهره، يعتبر لبنان جزءا ناتجا من الإمبراطورية العثمانية، شكّلته فرنسا منذ ما يقرب من قرن من الزمن عبر إعطاء الموارنة الكاثوليك امتيازات على المسلمين السنة باعتبارهم الطائفة الأكثر رعاية. كما كان الحال في الإمبراطورية، سادت الإقطاعية والطائفية: كانت السلطة السياسية الأصلية الحقيقية في أيدي الإقطاعيين ـ بعض السلطات التقليدية وبعض السلطات الحديثة ـ إضافة إلى السلطات الدينية.

عندما حصل لبنان على الاستقلال في عام 1943، تم تكريس الطائفية السياسية ـ بدلاً من الدولة الحديثة ـ في "ميثاق وطني" غير مكتوب توصلت إليه النخبة السياسية المارونية ـ السنية، وهذا ما أبقى البلاد مستقلة عن الغرب وسوريا في وقت تم فيه تقسيم المواقع الهامة في حكومة مركزية ضعيفة قسمت على أساس الطائفة. لكن القوة الحقيقية بقيت محلية، في أيدي الإقطاعيين الذين يحكمون الدوائر الانتخابية ذات الطائفة الواحدة.

في الواقع، شكل غياب السلطان (بعد رحيل الفرنسي) فرقا ملحوظا عن النموذج العثماني. حاول أول رئيسين لبنانيين ـ بشارة الخوري وكميل شمعون ـ اغتنام هذا الدور، لكن تم صدهما من قبل الإقطاعيين. وقد أدت تجاوزات الأخير (شمعون) إلى اندلاع الحرب الأهلية عام 1958.

المحاولة اللاحقة قام بها الرئيس اللبناني الجديد ـ الجنرال فؤاد شهاب ـ لبناء دولة حديثة من خلال المنظمة الوحيدة المتعددة الطوائف في البلاد: الجيش. لكن الاقطاعيين توقفوا عن قتال بعضهم بعضاً لفترة كافية بهدف منع جهود شهاب من النجاح وايصال واحد من أشهر زملائهم للرئاسة في عام 1970.

على الرغم من أن المسلمين الشيعة في لبنان (الذين حرمهم العثمانيون من التموضع في الدولة الرسمية) قد أدرجوا في الميثاق الوطني للحكومة، فإن المناطق التي يعيشون فيها حُرمت إلى حد كبير من الخدمات الحكومية. أجبر الحرمان الجنوب الشيعي على الترحيب بالمقاتلين الفلسطينيين في أواخر الستينيات وهو تطور أدى إلى حرب أهلية وحشية  وغزو إسرائيلي ورسملة إيران الناجحة لسخط الشيعة اللبنانيين من خلال إنشاء حزب الله.

هذا وصل إلى حد وجود دولة داخل الأراضي اللبنانية. الدولة داخل الدولة موجودة في تلك المناطق التي يحكمها نصر الله والفريق التابع له. نعم، إنها دولة تضع نفسها بحماس داخل الفلك الإيراين. نعم ، هذه الدولة التي اغتال قتلتها مسؤولين لبنانيين بارزين، بمن فيهم رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري. نعم، إنها دولة دفعت دون مبرر باتجاه شن حرب مدمرة مع إسرائيل في عام 2006 وتتحدى اليوم سياسة حكومة "بوتيمكن" الوطنية في لبنان من خلال المشاركة عسكريا في الصراع الداخلي السوري. على عكس الدولة المزيفة، يسعى حزب الله إلى توفير الرفاه المادي العام لمواطنيه.

في الواقع لقد أخبر نصر الله الإقطاعيين اللبنانيين وأتباعهم بما يلي: "في مقابل ترككم لي وحدي وتجاهل قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بشأن نزع سلاح الميليشيات غير القانونية، سأسمح لكم بقبول الرشاوى وسرقة ما تتمنونه."

لكن في الوقت الذي جفت فيه المعونات المقدمة من إيران وأصبح فراغ هذا الترتيب الفاسد واضحًا للعديد من ناخبي نصر الله: خاصةً للشباب والشبان الذين تلاشت فرصتهم للتقدم في لبنان، كما هي حال السبعة عشرة طائفة الأخرى المعترف بها رسميا من قبل بقايا العثمانية.

في الواقع ، كل الشباب اللبناني هو ضحية للصفقة الفاسدة بين نصر الله والمؤسسة الإقطاعية. أفسد الفساد القاسي النمو الاقتصادي وحتى منع الدولة المزعومة من جمع القمامة والتخلص منها بشكل صحيح. يُنظر إلى محاولات رفع الضرائب وهو أمر مفهوم تمامًا، على أنه سرقة جيدة. والنتائج هي حث الكثير من أفضل وألمع  الشباب على مغادرة لبنان ورفع الصلوات والتضرع من أجل هجرة قريبة لأولئك الذين يفتقرون إلى وسيلة هروب جاهزة.

يمكن للولايات المتحدة وعدد من البلدان الأخرى ـ تتبادر اسماء فرنسا وكندا والمملكة المتحدة وأستراليا إلى الذهن على الفور ـ أن تفرغ لبنان حرفيا على الفور من شبابها الأكثر كدحا وموهبة. في الواقع ، كان اللبنانيون الأمريكيون من بين أكثر الأميركيين إنتاجية ووطنية منذ أجيال.

لكن في هذه الأيام ، يبث الغرب الذي لا يتمتع بالقيادة والإحباط المشاعر المعادية للمهاجرين ، ويحرم نفسه من الفوائد المثبتة لاستيراد رأس المال البشري الإنتاجي والطموح.

ومع ذلك، حتى لو عكس الغرب عملية الاستيعاب المدمرة للذات، لم يعد اللبنانيون الشباب راضين عن التسوية للحصول على تذكرة ذهاب فقط. إنهم يريدون دولة وحكومة تعمل لصالحهم وتمكنهم من البقاء في منازلهم؛ واحدة تقوم على حكام يستمدون سلطتهم السياسية من موافقة المحكوم. على الرغم من أن لبنان لطالما طالب بعضويته في عائلة الديمقراطيات وسمح لوسائل إعلام أكثر حرية من تلك الموجودة في أي مكان آخر في العالم العربي، إلا أنه يجب على اللبنانيين الشباب العبور من خلال الطبقة السياسية التقليدية أو نصر الله لتقديم قضاياهم من أجل التغيير والإصلاح. وليس للإقطاعيين ولا لنصر الله أي مصلحة على الإطلاق في سماع مطالبهم. آخر ما يريده حسن نصر الله هو نظام لبناني قائم على موافقة المحكوم (الشعب). هذا الأمر من شأنه أن يجبره على الخروج بشكل نهائي: ربما إلى إيران.

ينبغي لواشنطن أن توضح دعمها لثورة لبنان الشعبية التي يقودها الشباب. ينبغي استعادة المساعدة الأمنية للمؤسسة الوطنية الوحيدة في لبنان ـ الجيش ـ على الفور، مصحوبة بفهم أن القوات المسلحة سوف تمتنع عن إيذاء المحتجين المسالمين. تعليق المساعدة العسكرية خطأ جسيم  يوحي للعديد من اللبنانيين أن الولايات المتحدة شريك غير موثوق به. يجب أن تعمل الولايات المتحدة وحلفاؤها داخل لبنان لدعم المبادرات غير الطائفية التي تركز على المجتمع المدني وبناء الأحزاب السياسية. لم يمنع صمت واشنطن وسوء تصرفاتها حتى الآن نصر الله من اتهامها بتنظيم هذه الانتفاضة الشعبية. إذا كانت إدارة ترامب ستعلق في محكمة الكنغر التابعة لحزب الله، فعليها أن تفعل شيئًا ما لكسب الحكم.

قد لا تنجح الثورة الشعبية في لبنان في العام 2019، أو حتى في أي وقت قريب. في الواقع، فقد أنتج "الربيع العربي" في العام 2011، إلى الآن، شيئًا يقارب الشرعية السياسية في تونس فقط. لكن أعظم مورد في العالم العربي ـ العدد الكبير من شبابه الموهوبين والمثابرين ورجال الأعمال ـ لن يتم إنكاره بشكل دائم. ستبذل كل من إيران والمملكة العربية السعودية ـ الخصمان الجيوسياسيان ـ كل ما في وسعهما لقمع موافقة المحكوم (الشعب) في الشرق الأوسط. إلا أنهم لن ينجحوا في النهاية؛ ليس في لبنان أو في أي مكان آخر".
(*) مؤسسة بحثية غير حزبية مؤثرة في مجال الشؤون الدولية ـ بحسب تعريف الموقع لنفسه ـ.
رابط النص باللغة الإنكليزية: https://www.atlanticcouncil.org/blogs/menasource/revolution-in-lebanon/

لبنان

إقرأ المزيد في: لبنان