انتصار ايار

فلسطين

فصائل المقاومة الفلسطينية تنعى الشهيد أبو العطا: لن نتوانى عن الردّ

12/11/2019

فصائل المقاومة الفلسطينية تنعى الشهيد أبو العطا: لن نتوانى عن الردّ

أدانت الفصائل الفلسطينية اليوم الثلاثاء عملية اغتيال قائد سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع غزة بهاء أبو العطا وزوجته جراء استهداف منزل في حي الشجاعية شرق قطاع غزة.

ونعت حركة "حماس" الشهيد القائد، مؤكدة أن مسيرة الجهاد والمقاومة مستمرة ومتصاعدة، وأن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب، ومحملة العدو الصهيوني كل التبعات والنتائج المترتبة على هذا التصعيد والاستهداف.

بدورها، حملت حركة "فتح" الاحتلال الصهيوني المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة البشعة وتداعياتها، داعية إلى ملاحقة كيان العدو عبر الجنايات الدولية.

ومن جهتها قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إن العدو الصهيوني يتحمّل المسئولية الكاملة عن تداعيات هذه الجريمة وما يترتب عليها، والمقاومة بكافة الأذرع العسكرية لن تتوانى في الرد على جريمة الاغتيال والتصدي للعدوان. داعية الفلسطينيين إلى انتفاضة غضب عارمة وشاملة ضد الجرائم الصهيونية وتأكيداً على خيار المقاومة. 

لجان المقاومة اعتبرت أيضا أن العدو ارتكب حماقة كبيرة، مؤكدة أنه "سيدفع ثمن جرائمه المتواصلة بحق شعبنا والمقاومة ستثأر لدماء الشهيد البطل".

وفي السياق، أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين حكومة أن الرد على هذه الجريمة النكراء لن يمر دون عقاب، قائلة "إننا  فقدنا قائدا بارزا من قادتنا ومناضلا أفنى حياته في طريق النضال والمقاومة ضد الاحتلال". 

وكانت لجنة المتابعة للقوى الوطنية والإسلامية قد أعلنت الحداد والاضراب العام في جميع مرافق قطاع غزة ما عدا وزارة الصحة، وفاءً للشهداء واستعدادا لمواجهة أي عدوان صهيوني جديد، داعية الشعب الفلسطيني وجميع المقاومين على وجه الخصوص إلى توخي الحذر من أي غدر احتلالي جديد.

وقالت لجنة المتابعة إن "هذه الجريمة المبيتة والتي تعكس في جوهرها العقيدة الصهيونية الإجرامية لها أهدافا سياسية، تؤشر على حالة الإرباك والإفلاس للكيان الصهيوني". ومشددة على أنها لن تنجح في قتل إرادة المقاومة والصمود بل سيواجهها شعب غزة بصلابة وإيمان عميق بالمقاومة وبحتمية الانتصار.

وأكدت فصائل المقاومة الفلسطينية أن هذه الجريمة لن تمر دون عقاب، وسيبقى قادة المقاومة هم من يشكلون رأس الحربة في مواجهة جرائم الاحتلال ومخططاته الاجرامية، قائلة "إن غرفة العمليات المشتركة للأذرع العسكرية للفصائل كفيلة بالرد الموجع على جريمة الغدر الصهيونية بحق أحد قادة المقاومة الفلسطينية".

كما شددت على أن محاولات الاحتلال تصدير أزماته الداخلية على حساب دماء الفلسطينية لخدمة أجندته السياسية لن تفلح، مشيرة إلى أن العودة لسياسة الاغتيال خط أحمر، ومحملة الاحتلال بالمسؤولية الكاملة وتبعات ذلك.

كما شددت الفصائل على أنها قادرة على ارباك كل الحسابات الصهيونية وفرض قواعد الاشتباك.

سرايا القدسبهاء أبو العطا

إقرأ المزيد في: فلسطين

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة