آل شلهوب

خاص العهد

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب

11/11/2019

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب

ايمان مصطفى

في الوادي بين بلدتي البازورية وطيردبا نبتت قرب رأس مجاهد روى الأرض بدمائه وردة الدحنون (شقائق النعمان)، بينما غفا ما تبقى من جسده الطاهر 33 يومًا بين سنابل القمح. هي بقايا جسد فانٍ في حب الله، عليه بعض بقايا ملابس بين خيطانها مصحف استخارة، وساعة التفّت على المعصم بألوان برّاقة، وسبّحة أحاطت بالعنق. علامات استدل بها صاحب حقل القمح ليدرك أن الشهيد هو محمد عبد الحسن حدرج الذي جمعته معه ليالي السهر وحكايات ابريق الشاي في طيردبا.

كان محمد قد نفذ عملية نوعية في بلدة البازورية مع رفيقَين له، قتلوا فيها عددًا من الجنود الصهاينة، ولما نفدت ذخيرتهم، تراجعوا الى الوادي بين طيردبا والبازورية واختبأوا بين أشجار الليمون. لكن عدوهم همجي، باغتهم بطائرات مروحية قصفت الوادي فاستُشهد رفيقا محمد.

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
الشهيد محمد حدرج

حاول محمد جاهدًا الزحف واللجوء الى مكان يؤويه، أو أن يصل الى منزل خالته في طيردبا الذي كان يقصده دائمًا ليحستي كوبًا من الشاي مع "الشباب". لم يترك له العدو الفرصة، فانهال عليه الرصاص من كل حدب وصوب، وأسلم الروح شهيدًا، كان ذلك في 21 شباط 1985.

يوسف يكمل الطريق

يوسف أخ محمد، كان يعلم عن تفاصيل العملية ومن فيها. تأكد بنفسه أن الجسد يعود لأخيه، وأرسله مع الصليب الأحمر باسم مجهول ولم يأتِ للمشاركة في تشييع أخيه لأن الواجب يقتضي أن يتابع الجهاد ويكمل من المرحلة التي استشهد فيها محمد، فعمل المقاومة لا يحتمل أي فراغ.

17 يومًا مرّت على شهادة محمد، ويوسف يشارك في العمليات العسكرية ضد العدو ويتنقل بسيارة "التويوتا" الصغيرة؛ الى أن رصدتها طائرات " MK" الاسرائيلية وجمعت عنها المعلومات المفصلة.

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
الشهيد يوسف حدرج

جنود العدو أحكموا الكمين هذه المرّة. من هنا سيمرّ يوسف ورفيقاه. استخارة يوسف بالمضي في هذا الطريق كانت جيدة، فمضى على الرغم من تحذيرات أحد الشباب. ما هي الا دقائق حتى انهال الرصاص على السيارة. استطاع رفيقا يوسف الابتعاد والاختباء في حقول القمح المجاورة، بينما استشهد هو.  واحترقت السيارة وجسده داخلها، وبقي الجسد داخلها أسبوعًا كاملًا بسبب "عناد" العدو الذي أقام حاجزًا هناك وفشلت كل مفاوضات الصليب الأحمر واليونفيل مع العدو لسحب الجسد. كان ذلك في نيسان 1985.

أسبوع كامل وجسد يوسف في السيارة لم يبقَ منه شيء، الى أن أُجبر العدو على التراجع من المنطقة واسترجع شباب المقاومة الجسد. كانت آخر كلمات يوسف ذي الأخلاق الحسنة، الهادئ، الخفيف الظل: "سامحوني يا أخوان"، وبعدها كبّر مرتين ونادى "يا حسين".

حسن يرسم احلام الشهادة

بعد شهادة محمد ويوسف، تولى أخوهما حسن مهمة التخفيف عن والدته التي فجعت بولديها. حسن المرح المليء بالحيوية، المحب للتصوير، كان يوثق اللحظات بالصور، يبحث عن المشاهد في المحاور والجبهات والطبيعة، ويغطي المناسبات الاسلامية.

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
الشهيد حسن حدرج

جمع حسن بين العمل العسكري والفني. التحق باللجنة الفنية، وتعلم فن الخط في البقاع. حسن "الفنان" تميز أيضًا بتركيب العبوات مع صديقه الشهيد شوقي محسن، وكان خبيرًا بها. لكن عملاء الموساد لم يتركوا حسن يرسم أحلامه ويوثقها بالصور. زرعوا عبوتين في السيارة التي لطالما وُجدت في محيط العمليات تمامًا كما حصل مع أخيه يوسف، فاستشهد مع صديق له في تموز 1987 ولم يبقَ لجسده اثر.

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
الشهيد حسن حدرج

شجاعة قل نظيرها

هم إخوة شهداء، يروي أخوهم الحاج ابراهيم حدرج لموقع "العهد" الاخباري كيف التحقوا واحدًا تلو الآخر بالركب المقدس. يتحدث عن والده الذي زرع الشجاعة في نفوس أبنائه منذ الصغر، حيث ألحقهم في ذلك الوقت بصفوف حركة "فتح" العسكرية في الكلية الجعفرية. ميزتان مشتركتان ميزتا شهادة الاخوة الثلاثة: الأولى نهار الشهادة المشترك وهو يوم الخميس، والثانية أن أجسادهم الطاهرة لم يبق منها أثر بعد الشهادة، كأنهم روح واحدة انقسمت في ثلاثة أجساد.

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
والد الشهداء حدرج.. أول من خطّ دربهم

يخبرنا الحاج حدرج أنهم "كانوا يتسللون إلى الجنوب مشيًا على الأقدام أحيانًا ويشكلون مجموعات متحركة تعمل في الليل والنهار دون كلل أو ملل، هدفهم القيام بما بين 7 الى 10 عمليات في اليوم لإجبار العدو على التراجع رغم ضعف الامكانيات في ذلك الحين".

الإخوة حدرج: ثلاثة شهداء دماؤهم حِنّاء الجنوب
والد الشهداء حدرج.. أول من خطّ دربهم

محمد عبد الحسين حدرج: مواليد 1966
الاستشهاد: الخميس 21 شباط 1985

يوسف عبد الحسين حدرج: مواليد 1967
الاستشهاد: الخميس 11 نيسان 1985

حسن عبد الحسين حدرج: مواليد 1968
الاستشهاد: الخميس 2 تموز 1987

المقاومة الإسلاميةلبنانحزب اللهيوم الشهيد

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية
مقالات مرتبطة
حسان اللقيس: هذه فلسطين من فوق .. هل تشاهدونها؟
حسان اللقيس: هذه فلسطين من فوق .. هل تشاهدونها؟
فرضية الحرب في ضوء اتهام نتنياهو
فرضية الحرب في ضوء اتهام نتنياهو
رعد: ما لم يقدر عدونا أن يأخذه بحربين لن نعطيه إياه بالاقتصاد
رعد: ما لم يقدر عدونا أن يأخذه بحربين لن نعطيه إياه بالاقتصاد
صنعنا مجد بلاد الأرز ولن نركع: بيادرنا مقاومة
صنعنا مجد بلاد الأرز ولن نركع: بيادرنا مقاومة
يوم الشهيد
يوم الشهيد
مراد الهذلي وايساكا إلى الخارج
مراد الهذلي وايساكا إلى الخارج
قرعة كأس الإتحاد الآسيوي: العهد في المجموعة الأولى والأنصار في الثانية
قرعة كأس الإتحاد الآسيوي: العهد في المجموعة الأولى والأنصار في الثانية
آيزنكوت: هناك فرصة لفصل لبنان عن إيران عبر إتفاق بخصوص الغاز في المتوسط‎
آيزنكوت: هناك فرصة لفصل لبنان عن إيران عبر إتفاق بخصوص الغاز في المتوسط‎
ما جديد قضية الشهيدين شلهوب والجندي؟
ما جديد قضية الشهيدين شلهوب والجندي؟
البستاني توضح نتائج مناقصة استيراد البنزين 
البستاني توضح نتائج مناقصة استيراد البنزين 
بالفيديو: كاهن رعية الروم الارثوذكس في طرابلس يوجه رسالة إلى السيد نصر الله
بالفيديو: كاهن رعية الروم الارثوذكس في طرابلس يوجه رسالة إلى السيد نصر الله
الشيخ قاووق: حزب الله أكبر من أن يعزل وأقوى من أن يحاصر
الشيخ قاووق: حزب الله أكبر من أن يعزل وأقوى من أن يحاصر
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
المطران عطا الله حنا: نرفض التطاول على مقام سماحة السيد وعلى حزب الله
مدارس المهديّ (ع) تكرّم عائلتي الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر
مدارس المهديّ (ع) تكرّم عائلتي الشهيدين حسن زبيب وياسر ضاهر
يوم رافق الحاج عماد الشهيد حيدر في رحلته الأخيرة.. العهد يستذكر عملية جل البحر
يوم رافق الحاج عماد الشهيد حيدر في رحلته الأخيرة.. العهد يستذكر عملية جل البحر
بالصور- الاحتفال المركزي لحزب الله في ذكرى يوم الشهيد
بالصور- الاحتفال المركزي لحزب الله في ذكرى يوم الشهيد
 قماطي: لحكومة وطنية سيادية ذات قرار مستقل ينسجم مع قوة لبنان
 قماطي: لحكومة وطنية سيادية ذات قرار مستقل ينسجم مع قوة لبنان