الخليج

"واشنطن بوست": الاستثمار في "ارامكو" تواطؤ مع النظام السعودي الوحشي

05/11/2019

"واشنطن بوست": الاستثمار في "ارامكو" تواطؤ مع النظام السعودي الوحشي

تناولت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية إعلان السعودية طرح الاكتتاب الأولي العام لشركة "ارامكو" النفطية، وقالت إن "على المستثمرين الغربيين النظر في التحولات التي شهدتها السعودية منذ وفاة الملك عبد الله قبل قرابة خمسة أعوام"، وأضافت أن الاكتتاب العام لـ"ارامكو"  يترافق مع بعض "الرايات الحمراء"، موضحة أن الحصص الاولى لن تطرح للبيع إلا على بورصة السعودية، فيما هناك تقارير تتحدث عن ضغوط تمارس على المستثمرين السعوديين من أجل شراء هذه الحصص.

وأشارت إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يروج أن قيمة شركة "ارامكو" هي ترليونا دولار، بينما يقدّر الخبراء أن القيمة الحقيقية ربما هي أقلّ من ذلك بثلث هذه النسبة، مبيّنة أن الشركة خسرت نصف إنتاجها بعد الهجوم الذي حصل في شهر أيلول/سبتمبر الماضي، كما أن قدرتها الدفاعية ضد هجمات مستقبلية باتت "مشكوكا فيها".

وقالت الصحيفة إن "المخاطر السياسية للاستثمار قد تكون أخطر"، مستشهدة بتقرير اعدته منظمة "هيومن رايتس ووتش" يشير إلى القمع الذي تمارسه السلطات السعودية منذ تولي محمد بن سلمان ولاية العهد، اذ يعتبر عهده من الأكثر وحشية واستبدادا في تاريخ البلاد.

الصحيفة اعتبرت ان "سجن شخصيات معارضة سلمية ليس بالأمر الجديد بالنسبة للنظام السعودي"، وتابعت أن "ما يميز عهد ابن سلمان وفقًا لـ"هيومن رايس ووتش"، هو العدد الكبير من الاشخاص المستهدفين وانتماءاتهم المختلفة"، ولفتت إلى أن "المنظمة تحدثت عن أساليب قمع لم يتم اللجوء إليها خلال عهد القيادة السعودية السابقة".

وحذّرت الصحيفة من أن المستثمرين الأجانب لن يكونوا محصنين، مشيرة إلى أن "حملات الاعتقال التي شهدتها السعودية منذ صعود ابن سلمان شملت مواطنين أميركيين ورجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال"، واصفة الاخير بأنه "من أشهر المستثمرين في العالم".

وأردفت أن "أي شخص يريد الاستثمار في السعودية يجب أن يكون مستعدًا للمغامرات المتهورة والممارسات القاسية التي قد يقدم عليها ابن سلمان".

معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى

وفي سياق متصل، اعتبر الكاتب سيمون هندرسون في مقالة نشرها موقع معهد واشنطن لشؤون الشرق الأدنى، ان "هناك شكوكًا حول ما إذا كانت خطوة طرح الاكتتاب الأولي العام لـ"ارامكو" ستساعد على تنويع الاقتصاد في السعودية".

وتحدث الكاتب حول "تساؤلات طرحت عن القيمة الحقيقية لـ"ارامكو"، خصوصا ان خبراء دوليين شككوا بما قاله ابن سلمان من أن قيمة الشركة هي ترليونا دولار"، مضيفا أن "الخبراء يقدرون أن القيمة الحقيقية تتراوح بين 1.5 و 1.8 ترليون دولار، وحتى 1.1 ترليون دولار".

وتحدث الكاتب عن غياب الكثير من التفاصيل، مشيرًا إلى أنه "لم يتم الإعلان عن شيء لجهة تحديد عدد الأسهم التي ستطرح للبيع"، وأضاف: "ليس هناك وجود لأية معلومات حول سعر الاسهم أو لتحديد تاريخ لبدء عملية الاكتتاب".

وشدد الكاتب على أن "السوق هو الذي سيحدد الامور بغض النظر عما يريد ابن سلمان"، مؤكدا أن ارتفاع السعر ليس مضمونًا، وأشار إلى ان رجال الأعمال الأجانب الذين شاركوا في المؤتمر الاستثماري الأخير في السعودية، بدوا مهتمين بتأمين التمويل لمشاريع خارج السعودية أكثر من تمويل المشاريع داخل السعودية.

ولفت إلى أن مجلة "ذا اكونوميست" وصفت ابن سلمان بـ"الاستبدادي" وبأن يديه ملطختان بالدماء، وقال إن "مثل هكذا تغطية صحفية لا تساعد الرياض أبدًا في مشاريعها الاستثمارية".

السعودية

إقرأ المزيد في: الخليج