العالم

"الغارديان": السعودية الجديدة أسوأ من القديمة

05/01/2019

"الغارديان": السعودية الجديدة أسوأ من القديمة

اعتبرت صحيفة "الغارديان" أن السعودية صاحبة أسوأ سجل في مجال الحرية الدينية والحريات المدنية وحقوق المرأة.

وأشارت الصحيفة الى أن الأمر لن يتغير كثيرًا لو أن الملك سلمان بن عبد العزيز كان المسؤول عن ذلك، فهو آيل للسقوط وليس هو من يحكم البلاد، فمنذ صعوده إلى السلطة قبل أربع سنوات، تسلم نجله ولي العهد محمد بن سلمان دفة السياسة السعودية.

وأضافت الصحيفة أن ولي العهد أحدث "بكل تأكيد" تغييرات، منها شن الحروب وافتعال أزمة مع كندا بشأن حقوق الإنسان، وإصدار الأوامر لتصفية الصحفي في "واشنطن بوست" جمال خاشقجي.

وتابعت الصحيفة أن "الأمل المعقود على نظام ولي العهد كان رؤيته بشأن بلد حديث، ولكن اتضح في ما بعد أنه نرجسي خطير، إلى درجة أنه لا يقبل مشاركة الأضواء مع الإصلاحيين الذين يتبنون التوجه نفسه، فعلى الرغم من أن النظام سمح للمرأة بقيادة السيارة، فإنه اعتقل قبل شهر من رفع الحظر عنها ناشطين كانوا يؤيدون هذا التغيير منذ سنوات، بينهم لجين الهذلول".

ورأت الصحيفة أن السعودية في ظل آل سلمان تبدو كأنها مكان لسجن وتعذيب من يتفق مع محمد بن سلمان، وقتل وتمثيل بجثة من يخالفه.

واعتبرت "الغارديان" أن سماح الرياض للجنة برلمانية بريطانية مؤلفة من أعضاء كانوا "أصدقاء" للرياض، ربما تكون الخطوة الأولى لاستجابة السعودية للانتقادات الدولية بشأن حقوق الإنسان.

وقالت إن على الرياض أيضًا أن تشير إلى أن إطلاق سراح الناشطين سيؤخذ في الاعتبار، داعية المملكة المتحدة إلى عدم تقديم تجارة الأسلحة على حقوق الإنسان.

واعتبرت الصحيفة أن "السعودية الجديدة هي ليست السعودية القديمة نفسها، بل أسوأ، وإنها في العام الماضي سعت إلى إصدار أحكام إعدام على منشقين غير متهمين بارتكاب أعمال عنف".

 

إقرأ المزيد في: العالم