إنفوغراف

الشبح الذي أقلق رابين

05/01/2019

الشبح الذي أقلق رابين

نحتسبه شهيداً مقاوماً صابراً مبعداً أسيراً..هو أخونا الذي ما نسيناه يوماً، وهو النسمة التي عبرت من أكناف بيت المقدس لتزلزل عروش الطواغيت.

"أبو براء"..قائد جهادي عرفناه في ساحات الوغى، أسد مغوار، وفي الليل الزاهد المتعبد..حائز الإجازة الشرعية في حفظ القرآن الكريم.. جمع المجدين، وأنجز الامرين: النصر ..والشهادة

فسلام عليك..طبت وطاب الزرع الذي أينع.. والاحتلال إلى زوال.

الشبح الذي أقلق رابين

 

إقرأ المزيد في: إنفوغراف