الخليج

السفيرة السعودية في واشنطن تؤيّد قمع ناشطات حقوق الإنسان في المملكة

01/11/2019

السفيرة السعودية في واشنطن تؤيّد قمع ناشطات حقوق الإنسان في المملكة

دافعت السفيرة السعودية في واشنطن ريما بنت بندر آل سعود عن قمع سلطات المملكة للناشطات والحقوقيات وسجنهن والتنكيل بهن.

وفي حديث لمجلة "بوليتكو" الأمريكية، قالت إن سجن الناشطات اللاتي طالبن بحق المرأة بقيادة السيارة بالغ الغرب في فهمه، مدعية أن الناشطات خرقن القانون عندما قمن بحملاتهن بشكل علني. 

وتعتقد السفيرة بأن الناشطات خرقن القانون من خلال الدعوة العلنية للتغيير بدلا من الدعوة الخاصة، وأن نظام الوصاية الذي طالبن بتغييره كان في طريق الإلغاء، إلّا أن المراقبين لم يفت عليهم التناقض بين دعوتها الحارة للدفاع عن المرأة ودفاعها القوي عن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. 

وتقول كريستين ديوان، الباحثة المقيمة في معهد دول الخليج العربية في واشنطن "هناك نساء دفعن باتجاه حق المرأة للمشاركة بالإنتخابات والسياقة والسيطرة على حياتهن ولكنهن الآن في السجن وخاطرن بحياتهن للدفاع عن أجندة محمد بن سلمان التي يريد تحقيقها الآن. وأعتقد أنه من المشروع تحديها (الأميرة ريم) وسؤالها عن سبب حدوث هذا".

السعودية

إقرأ المزيد في: الخليج