لبنان

الرئيس عون: ستكون للبنان حكومة نظيفة

30/10/2019

الرئيس عون: ستكون للبنان حكومة نظيفة

أكد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون أنه ستكون للبنان حكومة نظيفة، وأن ما حصل في الشارع فتح الباب على الاصلاح الكبير.

وخلال استقباله وفد المجلس التنفيذي الجديد للرابطة المارونية أضاف عون "اذا ما برزت عوائق فإن الشعب في حالة ترقب ومتحفز وسينزل الى الشارع مجددا"، مشيرًا إلى أن "مكامن الفساد معروفة ويجب محاسبة الفاسدين ومحاكمتهم، وعلى من يشتكي من الفساد ان يقدم اثباتات عما يرتكبه الفاسدون امام القضاء المختص، لا الاكتفاء بمجرد الكلام العام عن الفساد في الصالونات".

وتابع "لقد كنت دائما انادي بمحاربة الفساد، وكان مرتكبوه يشكلون حاجزاً امام تحقيق ما نريده. وقد سبق وحذرت من ان اللبنانيين لن يدفعوا ما سيفرض عليهم من ضرائب لأن الثقة بالدولة مفقودة، وهم يعتبرون الضرائب بمثابة خوة لا تعود عليهم بأي فائدة، ويومها صفق الجميع للامر، وطالبتهم بالعمل على استعادة ثقة اللبنانيين بدولتهم"، وأضاف "بدأنا بإحالة الملفات امام القضاء، وهي تقارب نحو 15 دعوى، من بينها ما يتعلق بالضمان الاجتماعي والمرفأ والمنطقة الحرة في المطار وغيرها، لا تزال بعضها بالدفوع منذ ما يقارب السنتين ولم يتم بعد البت بها".

واعتبر عون "أننا في المقابل حققنا الكثير، ولعل الابرز يكمن في قانون الانتخاب الذي صحح التمثيل النيابي وقد جرت الانتخابات على اساسه، وتمثلت في المجلس النيابي كافة التوجهات السياسية من اقلية واكثرية، كل فئة بحسب نسبة تمثيلها"،  مشيراً إلى الجهد الذي انصب في البداية على الناحية الامنية، والقضاء على الارهاب وارساء الاستقرار".

كما لفت رئيس الجمهورية إلى "العوائق السياسية التي وضعت على طريق مسيرة العهد"، مؤكداً ان "اضاعة الوقت في السلطات المركزية امر غير مقبول والمطلوب العمل بسرعة بما يرضي تطلعات اللبنانيين وانتظاراتهم"، وكشف انه عمد الى "ايقاف العديد من الامور التي كانت تفوح منها روائح فساد والتلزيمات بالتراضي".

وفي الختام شدد عون على أنه "من الآن وصاعدًا تغير الجو الاجتماعي وصار اللبنانيون يصرخون معنا بما نطالب به في توجهاتنا".‎
 

إقرأ المزيد في: لبنان