بيروت

عين على العدو

يتسحاق بريك: "اسرائيل" ستتحول إلى منطقة كارثة‎

28/10/2019

يتسحاق بريك: "اسرائيل" ستتحول إلى منطقة كارثة‎

حذّر مندوب شكاوى الجنود السابق لدى الكيان الصهيوني، اللواء إحتياط يتسحاق بريك في مقال نشر مؤخراً في موقع القناة السابعة الإسرائيلي، من التهديد الإيراني على كيان العدو، خاصة في ما يتعلق بتهديد الصواريخ.

وكتب بريك في مقاله أنه "بحسب مصادر أجنبية موثوقة جداً، فإن "لدى حزب الله ما يقارب الـ130 ألف صاروخ من كل الأحجام، وأكثر من 10 آلاف صاروخ من بينها صواريخ ثقيلة وصواريخ بعيدة المدى، تطبق على الهدف مع دقة تتراوح بين متر و30 مترا، بمديات بين 350 كلم  و750 كلم، ومن أنواع فاتح-110 وفاتح 313، ياحونت، ذو الفقار مع رؤوس حربية يبلغ وزنها بين 300 و750 كلغ".

وقال بريك انه "لا يوجد أحد في العالم لديه جواب عملاني ضد هذه الكمية من الصواريخ. ويكفي ألف صاروخ كهذه لكي تحول "إسرائيل" إلى منطقة كارثة، وهذا فقط جزء بسيط من الصواريخ التي ستسقط على "إسرائيل" من إيران".

وخلافاً لكلام ضباط كبار في السنوات الأخيرة، يرى بريك أن تهديد الصواريخ هو تهديد وجودي، حتى ولو من نوع جديد، "يدور الحديث عن تهديد وجودي من نوع جديد. ليس هناك حاجة لإحتلال "إسرائيل. يكفي تحويلها إلى منطقة كارثة، لا يمكن العيش فيها. دولة إسرائيل لم تطور في السنوات العشر الأخيرة أي وسيلة ملائمة وقادرة على مواجهة أكثر من 1500 صاروخ ستسقط في يوم واحد على الجبهة الداخلية الإسرائيلية".

وبحسب بريك "وصلنا إلى وضع أصبحت فيه إسرائيل أسيرة بيد متطرفين، قادرين على إتخاذ قرار، بالتوقيت الذي يرونه مناسباً لهم، بتوجيه ضربة قاسية جداَ".

وختم مندوب شكاوى الجنود السابق لدى الكيان الصهيوني مقالته بانتقاذ لاذع للمستوى السياسي، ومن بينهم خريجو المؤسسة الأمنية، وقال "هم يستثمرون الملايين في حملاتهم الإنتخابية لكي ننتخبهم: وبعد إنتخابهم، عندما يجلسون على الكراسي في الكنيست، ينشغلون بأنفسهم وليس بشعبهم، ويخونون ثقة منتخبيهم. إذا لم يتعقلوا، فإن هذه ستكون إشارة واضحة على الإنهيار".‎

إقرأ المزيد في: عين على العدو