سليماني

عين على العدو

رؤساء المجالس الإقليمية في كيان العدو يُناشدون نتنياهو تحصين المستوطنات عند سياج الفصل

17/10/2019

رؤساء المجالس الإقليمية في كيان العدو يُناشدون نتنياهو تحصين المستوطنات عند سياج الفصل

نقلًا عن موقع "يديعوت أحرونوت"

في فترة الاعياد يُنشر بشكل دائم في وسائل الإعلام بيان مقتضب مفاده "الجيش الإسرائيلي فرض طوقًا أمنيًا شاملًا على الضفة الغربية"، ولكن من قال إن الفلسطينيين لن يجتازوا سياج الفصل على طول "الخطّ الأخضر؟ توجُّه رؤساء المجالس الإقليمية إلى رئيس الحكومة  بنيامين نتنياهو يدلّ على خشية حقيقية لسلامة "المدنيين" في المستوطنات المتاخمة للسياج في أعقاب ثغرات موجودة فيه.

وجاء في طلب رؤساء سبعة مجالس إقليمية لنتنياهو الذي قُدم مؤخرًا:" نحن رؤساء المجالس قلقون ونخشى كثيرا من مسٍ خطير بأمن المستوطنات والسكان على خلفية كمية وحجم الثغرات في سياج الفصل، لأن إجتياز السياج بسهولة لا تُطاق يبقى بدون جواب وردّ من الجيش".

رؤساء السلطات أشاروا أيضا إلى أن إقامة السياج خلقت وضعًا من الهدوء الامني، لكن بحسب كلامهم، وضع السياج اليوم يذكر بالأيام التي حصلت فيها عمليات تسلل كثيرة وكذلك أيضاً حجم العمليات. وقالوا "نحن ندعو رئيس الحكومة للعمل بسرعة وبحزم لإعادة الهدوء والأمن لمستوطنات خط الإلتحام".

وقد وقّع على الرسالة التي بُعثت إلى نتنياهو والتي لم تحظَ برد حتى الآن، رئيس مجلس "مناشيه" إيلان سدي، رئيس مجلس "عيمك حيفر" غليت شاؤول، رئيس مجلس "لف هشارون" عمير ريتوف، رئيس مجلس جنوب هشارون، إشرات غني غنون، رئيس مجلس مجيدو، إيتسيك حولبسكي، رئيس مجلس غلبوع، عوفيد نور، ورئيس مجلس "عيمك هميعنوت" يورام فكنين.

رئيس مجلس "مناشيه" قال إن "هذا الامر يذكِّرني بمطلع سنوات الألفين، عندما "ناضلنا" لإقامة سياج الفصل. السياج أقيم وتم إستثمار فيه ملايين كثيرة وبالفعل كان لنا هدوء مقارنة بالسنوات التي حصلت فيها عمليات مثل عام 2002".

وأضاف "نحن نطالب الحكومة، وزارة الأمن (الحرب)، إغلاق كل الثغرات في السياج. ووضع قوات كما كان الوضع في السابق".
 

إقرأ المزيد في: عين على العدو