westillwithhossein

الخليج والعالم

17/10/2019

"واشنطن بوست": الإنسحاب الأميركي من الشمال السوري نصرٌ كبير للأسد

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأميركية أن الولايات المتحدة تلقّت صفعة مفاجئة وسريعة في المنطقة على صعيد مكانتها، باعتبار أن التطورات الأخيرة في سوريا أبطلت السياسة الأميركية المتبعة منذ اعوام وغيّرت ميزان القوة في الشرق الأوسط".

وأشارت الصحيفة إلى أن "الإنسحاب الأميركي من شمال شرق سوريا شكّل نصرًا كبيرًا للرئيس السوري بشار الأسد، إذ إستعادت الحكومة السورية السيطرة على مناطق تشكل ثلث مساحة الأراضي السورية (بعد ان عقدت إتفاقًا مع أكراد سوريا).

وقالت إن "الإنسحاب الأميركي أكد أهمية الدور الروسي كوسيط في رسم مستقبل سوريا وان موسكو هي القوة الصاعدة في الشرق الأوسط"، مضيفة ان "الإنسحاب الأميركي وجه رسالة إلى إيران مفادها أن واشنطن لا تريد المواجهة".

ونقلت الصحيفة عن الباحث في معهد دول الخليج في واشنطن حسين إبش قوله إن "الإنسحاب الأميركي وجّه رسالة إلى العالم مفادها أن الولايات المتحدة في صدد عملية إنسحاب وان تداعيات هذا الإنسحاب قد تكون اوسع من منطقة الشرق الأوسط".

كما نقلت عن وزير سابق في إحدى دول المنطقة المتحالفة مع أميركا إشترط عدم كشف إسمه، أن "ما يحصل يقلق جميع أصدقاء وحلفاء أميركا في المنطقة وليس فقط الأكراد، وأن العديد من هذه الدول ستبحث الآن عن أصدقاء جدد"، مضيفا أن "روسيا لا تتخلى عن حلفائها بل تقاتل من أجلهم، وهذا السلوك ينطبق كذلك على إيران".

الصحيفة تابعت أن "قرارات الرئيس دونالد ترامب الأخيرة في سوريا توّجت تآكل الثقة، التي بدأت في عهد الرئيس الأميركي السابق باراك أوباما"، مشيرة  إلى أن "المسؤولين العرب دائمًا ما يقارنون قرار أوباما بعدم مساندة الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك بالدعم الذي تقدمه روسيا للرئيس السوري بشار الأسد".

وأضافت أن "المسؤولين العرب يرون أن عدم إقدام اوباما على ضرب سوريا في العام 2013 بعد مزاعم إستخدام الحكومة السورية الأسلحة الكيميائية، طرح عدة تساؤلات حول مصداقية واشنطن"، لافتة إلى أن "أوباما كان قد صرح أن إستخدام الاسلحة الكيمائية هو خط أحمر".

وقالت الصحيفة إن "حلفاء الولايات المتحدة رحبوا بانتخاب ترامب رئيسا واعتبروا أن مجيئه يشكل فرصة لإعادة الأمور إلى نصابها، إلا أنه خيب الآمال"، مشيرة إلى أن "قرار ترامب بعدم مواجهة إيران بعد ما أسقطت الأخيرة طائرة مسيرة أميركية في شهر حزيران/يونيو الماضي شكّل صدمة لقادة دول الخليج"، وأضافت أن "قادة هذه الدول بدأوا يتساءلون عما إذا كان من ممكن الاعتماد على الولايات المتحدة في حال حصل نزاع مع إيران".

ونقلت عن إبش (الباحث في معهد دول الخليج في واشنطن) قوله إن "الاصدقاء والاعداء بدأوا يعتقدون أن عدم القدرة على تنبؤ خطوات ترامب هو من نتائج عدم رغبة أميركا للعب دور في قضايا العالم"، مضيفا أن "ذلك يعود إلى الحروب المكلفة التي خاضتها في العراق وأفغانستان".

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم