العالم

أعنف سجال بين ترامب وبيلوسي ومجلس النواب يندّد بالانسحاب الأمريكي من سوريا

17/10/2019

أعنف سجال بين ترامب وبيلوسي ومجلس النواب يندّد بالانسحاب الأمريكي من سوريا

في  أحدث إشارة إلى التدهور الكبير في العلاقة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، منذ أن بدأت الأخيرة تحقيقًا الشهر الماضي بهدف عزل الرئيس، انسحب قياديون ديموقراطيون أمس من اجتماع في البيت الأبيض عُقد لمناقشة السياسة الأميركية في سوريا، وذلك بعد أن توجه ترامب بكلام قاسٍ الى بيلوسي، واصفًا إيّاها بـ"السياسية من الدرجة الثالثة".

وقال زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ تشاك شومر والذي حضر الاجتماع إن ترامب بدأ بتوجيه "نقد لاذع ومبتذل"، بينما قالت بيلوسي إن الرئيس عانى من حالة "انهيار عصبي".

وأضاف شومر بعد مغادرة الاجتماع المخصص لمناقشة قرار ترامب بالانسحاب من شمال سوريا: "لقد كان يوزع الإهانات، وخاصة لرئيسة مجلس النواب التي وصفها بأنها سياسية من الدرجة الثالثة"، وأشار إلى أن مشرّعين آخرين من الحزبين الديمقراطي والجمهوري استمروا في حضور الاجتماع.

وقالت بيلوسي إن ترامب بدا "مهزوزًا للغاية" بعد التصويت الساحق من الحزبين في مجلس النواب لإدانة قراره سحب الجنود الأميركيين من سوريا، وتابعت: "ما شهدناه من جانب الرئيس كان حالة انهيار، وهذا أمر محزن".

من جانبه، قال الديموقراطي في مجلس النواب ستيني هوير إنه وآخرين "شعروا بالإهانة الشديدة" بسبب معاملة ترامب لبيلوسي.

في المقابل، رفضت ستيفاني غريشام المتحدثة بإسم ترامب، الرواية الديموقراطية لما حدث، وقالت إن كلام الرئيس كان "مدروسا وحاسما" وإن خروج بيلوسي كان "غير مفهوم ولكنه لم يكن مفاجئا".

وغرّدت غريشان عبر حسابها على "تويتر" قائلةً إن "القيادة الديموقراطية اختارت الخروج العاصف من الاجتماع والانتحاب أمام الكاميرات"، وأضافت: "بينما بقي الآخرون للعمل من أجل وطننا".

والاجتماع هو الأول بين ترامب وبيلوسي منذ بيانها في 24 أيلول/سبتمبر الماضي الذي أعلن فيه البدء بإجراء تحقيق في استخدام ترامب سلطاته ضد منافس له في الانتخابات.

مجلس النواب الأمريكي يؤيّد  مشروعًا يندّد بانسحاب ترامب في سوريا

وتزامن الاجتماع مع تصويت مجلس النواب الأميركي بأغلبية كبيرة، لإدانة قرار ترامب سحب قوات بلاده من سوريا، اذ أيد مجلس النواب الأمريكي بأغلبية ساحقة أمس الأربعاء مشروع قرار يندد بقرار الرئيس الأميركي سحب القوات الأمريكية من شمال شرق سوريا، مما مهد الطريق أمام الهجوم التركي على الأكراد.

ومشروع القرار قدمه كل من نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس، إليوت إنجل، والجمهوري مايكل مكول.

وصوّت 354 نائبًا لصالح مشروع القرار فيما عارضه 60 آخرون، بعدما انضم العشرات من رفاق ترامب الجمهوريين إلى الأغلبية الديمقراطية المؤيدة للمشروع، بحسب وكالة رويترز.

ويسلط التصويت الضوء على الاستياء الشديد في الكونغرس من تحرك ترامب الذي يعتبره كثير من المشرعين تخليًا عن المقاتلين الأكراد الذين كانوا يقاتلون إلى جانب الأمريكيين لهزيمة مسلحي تنظيم "داعش" الارهابي.

ويعد القرار المشترك بمثابة أول إدانة للكونغرس لقرار ترامب، الذي اعتبر معارضون أنه منح الضوء الأخضر للقوات التركية لشن عمليتها شمال سوريا ومهاجمة القوات الكردية.

وينصّ القرار على أن مجلس النواب "يعارض قرار إنهاء بعض جهود الولايات المتحدة، لمنع العمليات العسكرية التركية ضد القوات الكردية السورية في شمال شرقي سوريا".

ودعا القرار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى "وقف العمل العسكري الأحادي فورًا" في المنطقة، وحض على استمرار الدعم الإنساني الأميركي في المجتمعات الكردية السورية.

كما ندد النواب بفرار مقاتلين من "داعش" من السجن بعدما بدأ الهجوم التركي قبل أسبوع.

بدوره، قال الرئيس الديمقراطي للجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إليوت إنجيل والذي رعى مشروع القرار: "كان ذلك خيانة لشركائنا، وكان هدية لروسيا وإيران ولتنظيم "داعش" وللرئيس السوري بشار الأسد"، على حد تعبيره.

الولايات المتحدة الأميركية

إقرأ المزيد في: العالم