خاص العهد

أبرز ما دار في لقاء الخمس ساعات والنصف بين السيد نصر الله وفرنجية

15/10/2019

أبرز ما دار في لقاء الخمس ساعات والنصف بين السيد نصر الله وفرنجية

فاطمة سلامة
علّقت مصادر رفيعة على أجواء اللقاء الذي جمع الأمين العام لحزب الله سماحة السيد حسن نصر الله برئيس تيار "المردة" سليمان فرنجية بالإشارة الى أنّ الاجتماع الذي عقد مساء أمس الاثنين كان ممتازاً، وامتدّ من السابعة مساء حتى الثانية عشرة والنصف ليلاً.
لقاء الخمس ساعات والنصف الذي عقد بحضور المعاون السياسي للأمين العام لحزب الله الحاج حسين الخليل، ووزير الاشغال العامة والنقل يوسف فنيانوس، ناقش بحسب المصادر مختلف القضايا على الساحتين المحلية والاقليمية، وقد احتل الوضع الاقتصادي حصّة الأسد من اللقاء حيث كان الاتفاق على ضرورة الالتفات نحو الايرادات المختلفة التي باستطاعة الدولة تحصيلها بدل أن نمد أيدينا إلى جيوب الفقراء، فزيادة الضرائب والحسومات التقاعدية وتخفيض الرواتب كلها أمور تتبادر الى ذهن المسؤولين لمجرد الحديث عن أزمة مالية، وهذا أمر لا يجوز، وفق ما أجمع الطرفان اللذان شددا على ضرورة الالتفات نحو ملف الأملاك البحرية لتحصيل أموال الدولة وإجبار المتخلفين على الدفع، لما يُشكّله هذا الملف من مورد مهم للخزينة.
كما أكّدت المصادر أنّ ملف إعادة التواصل مع سوريا أخذ حيزا مهما من النقاش، فسأل المجتمعون: الى متى المكابرة؟ أما آن الأوان لتعود العلاقات؟ خصوصاً أنّ إعادة فتح معبر البوكمال ستكون له انعكاسات اقتصادية مهمة على لبنان إذا ما سارعنا للاستفادة منه عبر تصريف كامل انتاجنا. وبحسب المجتمعين فإنّ فتح قنوات الحوار مع  الحكومة السورية سيخفّف عبء النزوح السوري عن لبنان الذي يتحمّل أعباء مليون ونصف نازح سوري، في وقت يتخبّط فيه بأزماته المعيشية، ما يساهم في عودة هؤلاء الى ديارهم.
وبحسب المصادر، شدّد الطرفان على ضرورة إنجاز الإصلاحات في الموازنة، خصوصاً أنّ الوضع الاقتصادي في البلد ضاغط ولم يعد يحتمل، والأوضاع المالية والنقدية تزداد سوءاً، ما يحتّم علينا اتخاذ خطوات جدية على درب الاصلاح. على سبيل المثال هناك العديد من المؤسسات التي لا تغني ولا تنفع البلد وتكبّد الخزينة أموالاً ومصاريف نحن في غنى عنها فلا بد من شطبها.‎

إقرأ المزيد في: خاص العهد

خبر عاجل