لبنان

الجراح بعد جلسة مجلس الوزراء: لجنة الاصلاحات ستعقد اجتماعا لها عصر الاربعاء

14/10/2019

الجراح بعد جلسة مجلس الوزراء: لجنة الاصلاحات ستعقد اجتماعا لها عصر الاربعاء

اشار وزير الاعلام جمال الجراح عقب انتهاء جلسة مجلس الوزراء مساء اليوم، الى ان لجنة الإصلاحات الاقتصادية والمالية عقدت عدة اجتماعات وكان هناك تقدم بشكل ايجابي في موضوع الاصلاحات، وقال: "تسلمنا اوراق عمل من كافة الاحزاب والقوى السياسية، ولكن في الحقيقة نلمس بعض التلكؤ باقرار بعض البنود حتى المقدمة من هذه القوى بموجب اوراق عمل رسمية".

ولفت الجراح الى انه في بداية الجلسة حصل تقدم في موضوع الاصلاحات والبنود التي يجب ان تتضمنها الموازنة، "ومن ثم لاحظنا بعض التراجع والأخذ والرد في مواضيع من المفترض انها كانت حسمت في جلسات سابقة. هذا الامر لن يوصل الى نتيجة وينعكس سلبا على ادائنا كمجلس وزراء ويؤخر اقرار الموازنة، وهذا شيء غير مطلوب".

واكد الجراح ان البلد في وضع اقتصادي ومالي ونقدي صعب جدا والمطلوب المزيد من العمل والمسؤولية في مقاربة الامور، مطالباً القوى السياسية ان تتحمل مسؤوليتها وان تتقدم بكل جدية ويجب احترام كل ما ورد في اوراق العمل المقدمة، مشيراً الى ان هناك بعض القوى تتراجع عما يتم الاتفاق عليه، كما ان هناك تراجعا عن بعض الأوراق التي قدمت.

واعلن الجراح ان لجنة الاصلاحات ستعقد اجتماعا لها عند الساعة الخامسة والنصف من عصر الاربعاء المقبل، لحسم البنود العالقة.
 
واشار الجراح الى ان الرئيس الحريري اكد الالتزام بالاجماع العربي في الجامعة العربية وبيان وزارة الخارجية في الموضوع التركي السوري، ما عدا ذلك الحكومة ليست مسؤولة عنه.

 واعتبر الجراح ان اي شخص او رئيس تيار او رئيس حزب، له الحق في التعبير عن موقفه السياسي ولكن هذا الموقف غير ملزم للحكومة اللبنانية، مشدداً على ان الناطق الرسمي باسم الحكومة هو الرئيس الحريري واي امر يتعلق في هذا الموضوع يتخذ في مجلس الوزراء، وما لا يتخذ فيه قرار في مجلس الوزراء، لا يعبر عن رأي الحكومة.

وفيما خص تصريح وزير الخارجية جبران باسيل انه سيزور سوريا دون ذكر اسمه قال الجراح: "ما حصل بالامس وما حصل اليوم، هو تعبير عن آراء سياسية غير ملزمة لمجلس الوزراء الذي يلتزم بالبيان الوزاري وبما يقوله الرئيس الحريري كرئيس للحكومة وناطق باسمها".

وفي موضوع ازمة المحروقات قال: "الرئيس الحريري تصرف في موضوع المحروقات واستدعى مستوردي المحروقات وتم حل الموضوع في نصف ساعة، كذلك الامر في موضوع القمح، فالمعالجات تتم من قبل دولة الرئيس".

    

إقرأ المزيد في: لبنان