لبنان

تجّار لبنان يحتجّون على تردي الأوضاع الاقتصادية 

10/10/2019

تجّار لبنان يحتجّون على تردي الأوضاع الاقتصادية 

على خلفية تردي الأوضاع الاقتصادية في لبنان، نفذّ عدد من التجار في مختلف المناطق وقفة احتجاجية، أقفلوا فيها محالهم لمدة ساعة واحدة خلال منتصف النهار، وهددوا بخطوات تصعيدية في حال لم تلبِّ الدولة مطالبهم.

وتلبية لدعوة أطلقها المجتمع التجاري وتبنتها الهيئات الاقتصادية اللبنانية بعنوان:"معا لمنع انهيار القطاع الخاص"، تجمع عدد من أصحاب المحال التجارية في وقفة مركزية أمام مبنى غرفة التجارة والصناعة والزراعة في بيروت - الصنائع.

وخلال الوقفة، أكد الأمين العام للهيئات الاقتصادية رئيس جمعية تجار بيروت ​نقولا شماس ​أن القطاع الخاص ​هو بيت الاقتصاد اللبناني والحارس للنظام الليبرالي الذي ارتضيناه لأنفسنا منذ قيام لبنان"، وشدّد على أن القطاع التجاري كباقي القطاعات يمر بأسوء أيامه، وقال "نحن اليوم موجودون في معادلة مستحيلة، واستمرارية التُجار باتت مهددة، والكلام ينطبق على القطاعات الاقتصادية الأخرى، و90 في المئة من المؤسسات تشعر بالخطر المطلق".

زحلة

وفي البقاع، توقف تجار زحلة والبقاع عن العمل لمدة ساعة واحدة من الحادية عشرة قبل الظهر وحتى الثانية عشرة، ونفذوا اعتصاما أمام بوليفار زحلة بدعوة من جمعية تجار زحلة، وذلك تنديدًا بتردي الأوضاع الاقتصادية وتراجع القدرة الشرائية وزيادة مؤشر التضخم وارتفاع الكلفة التشغيلية وشحّ السيولة، شارك فيه عاملون في المجتمع التجاري من كافة المناطق البقاعية.

وخلال الاعتصام، ألقى رئيس جمعية تجار زحلة زياد سعادة كلمة أكد فيها أهمية الاعتصام السلمي والحضاري، وأُلقيت كلمات طالبت بالمعالجة السريعة قبل فوات الأوان.

طرابس

وفي طرابلس، توقف عدد من التجار في أسواق التل وشارع عزمي عن العمل، احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد، وأكدوا أن الاعتصام ليس موجهًا ضد أحد، إنما هو صرخة لعلّها تصل إلى مسامع المسؤولين في الحكم.

صيدا

تجار الجنوب التزموا أيضا بالإضراب، إذ أغلقت بعض المحال التجارية في صيدا أبوابها لبعض الوقت في السوق التجاري، مطالبين الحكومة باتخاذ تدابير إنقاذية لحماية هذا القطاع الذي يؤمن مورد رزق لمئات العائلات.

المتن 

وفي قضاء المتن، توقف عدد من المؤسسات والمحال التجارية عن العمل لمدة ساعة من الوقت  تلبية لدعوة رئيس اتحاد تجار جبل لبنان نسيب الجميل، والتزاما بالتحرك الاحتجاجي الذي أعلنه القطاع التجاري.

جل الديب

وتجمع أصحاب المحال والموظفون أمام مؤسساتهم على أوتوستراد جل الديب، تعبيرًا عن الالتزام بالإقفال، ولإيصال رسالة إلى أهل السلطة برفض هذا الواقع المرير والآليات المتبعة لمواجهة الأزمة الاقتصادية والمالية التي تضرب البلاد.

إقرأ المزيد في: لبنان