عين على العدو

بعد مواجهتهم العديد من حالات الصدمة والهزائم.. الأمم المتحدة تستعين بجنود العدو

07/10/2019

بعد مواجهتهم العديد من حالات الصدمة والهزائم.. الأمم المتحدة تستعين بجنود العدو

بعد مواجهة جنود العدو الصهيوني حالات "صدمة" عديدة في ميدان الحروب ضد لبنان وغزّة، طلبت منظمة الأمم المتحدة من الوفد الأممي الإسرائيلي المساعدة للبحث عن خبير صهيوني في مجال العلاج من الصدمة.

ويأتي هذا الطلب في سياق التعاون بين كيان العدو والأمم المتحدة في مجال الطب والصحة، وعلى خلفية تجربة الاحتلال في هذا المجال حيث واجه جنود العدو حالات صدمة جراء الهزائمهم المتكررة، بحسب ما ذكرت صحيفة "إسرائيل اليوم".

وأوضحت الصحيفة أن "هذا الخبير مطلوب لتأهيل قوات السلام التابعة للأمم المتحدة في موضوع علاج مصابي الصدمة، كما على الخبير أن يكون مدنيًا أو ضابطًا كبيرًا في جيش الاحتلال، ويملك شهادة في الطب وله خلفية في هذا المجال".

وتجري المنظمة إصلاحات في قواتها الدولية لحفظ السلام المنتشرة في العالم، خصوصًا بعد أن لوحظ أن الجنود الذين يرسلون إلى مهمات عملياتية يعودون أحيانًا مصابين بحالات نفسية ويحتاجون إلى علاج عاجل.

واشارت الصحيفة الى أن "التجربة الإسرائيلية في مجال العلاج من الصدمة دفعت الأمم المتحدة إلى طلب المساعدة بإرسال خبير إسرائيلي".

وفي السنوات الأخيرة، ازداد التعاون بين العدو والأمم المتحدة في المجال الطبي، إذ اختير تومر كولر العقيد في جيش الاحتلال ليكون "المرشد الأعلى" في مجال التأهيل الطبي لقوات السلام التي تستند الى معرفة وتجارب جيش الإحتلال، وأرسل كولر إلى إيطاليا وايرلندا والبرازيل للقيام بسلسلة تأهيلات.

بالإضافة إلى البرنامج الخاص الذي يقوده الضباط الصهاينة تسعى الأمم المتحدة إلى توسيع النشاطات المشتركة وتنفيذ دورات تأهيلية لطواقمها في مجال الاسعاف الحربي للسنوات الثلاث المقبلة.

إقرأ المزيد في: عين على العدو