العالم

ترامب يُحاصَر: "الكونغرس" يعتزم الاستماع لمخابراته مع رؤساء الدول والأميركيون يريدون محاكمته

30/09/2019

ترامب يُحاصَر: "الكونغرس" يعتزم الاستماع لمخابراته مع رؤساء الدول والأميركيون يريدون محاكمته

أعلن رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب الأميركي الديمقراطي آدم شيف أن "الكونغرس" مصمّم على الاستماع إلى مكالمات الرئيس دونالد ترامب السابقة مع عدد من زعماء العالم، مشيرًا إلى مخاوف من احتمال أن يكون ترامب قد عرّض الأمن القومي للخطر.

وأعرب شيف في حديثه لشبكة "إن.بي.سي" عن اعتقاده بأن هناك حاجة قصوى لحماية الأمن القومي للولايات المتحدة ومعرفة ما إذا كان ترامب قد قوّض أمنها خلال محادثاته مع زعماء آخرين خاصة بوتين بطريقة اعتقد هو أنها قد تفيد حملته.

ويعكف النواب الأميركيين على إعداد المواد اللوجستية اللازمة لحماية هوية الشخص الذي سرّب مضمون اتصال ترامب بـ"زيلينسكي" والحصول على تصاريح أمنية لمحامين سيمثلونه، وقال شيف إنه يأمل في أن يتمكن هذا الشخص من الظهور في وقت قريب جدا.

ترامب يطالب بمقابلة "غريمه"

من جهته، أبدى ترامب رغبته في مقابلة المخبر المجهول الذي كشف عن مكالمته الهاتفيّة مع نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينكسي.

 وفي تغريدة نشرها على حسابه على "تويتر" قال ترامب:"على غرار أي أميركي، أنا أستحق أن ألتقي بمَن يتهمني وبأيّ شخص زوده بالمعلومات"، وأضاف :"هل كان هذا الشخص يتجسّس على رئيس الولايات المتحدة الأميركية، إذا فلا بدّ من عواقب وخيمة!".

وفتح الديمقراطيون هذا الأسبوع تحقيقا بحق ترامب بهدف عزله، وفي حال صوت مجلس النواب الذي يغلب عليه الديمقراطيون على عزل ترامب، وهو ما قد يحصل الشهر المقبل، يتعين على مجلس الشيوخ ذي الغالبية الجمهوريّة التصويت على هذه الإجراءات بالثلثين.

55% من الأميركيين يرغبون بمحاكمة ترامب 

في سياق متصل، أظهر استطلاع للرأي أجرته مؤسسة YouGov المتخصصة لصالح شبكة "سي بي أس نيوز" أن معظم الأميركيين يعتقدون أن فتح "الكونغرس" تحقيقا لعزل الرئيس دونالد ترامب على خلفية اتهامات بإساءة استخدام سلطاته أمر ضروري.

وبحسب الاستطلاع فإن 55 في المئة من الأميركيين يعتقدون أن التحقيق ضروري، فيما يرى 45 في المئة أنه غير ضروري.

وأعرب تسعة من بين كل 10 ديمقراطيين عن تأييدهم للتحقيق، وفيما يؤيد الإجراء 87 في المئة من الديمقراطيين يرفضه 77 في المئة من الجمهوريين.

وفي أوساط المستقلين، كشف الاستطلاع أن 49 في المئة منهم يوافقون على إجراء التحقيق في حين يرفضه 51 في المئة منهم.

وينقسم الأميركيون وفقا للاستطلاع حول إذا ما كان ترامب يستحق العزل بشأن سلوكه فيما يتعلق بأوكرانيا، إذ قال 42 في المئة من المستطلَعين إنه يستحق العزل، فيما يعارض الإجراء 36 في المئة، بينما اعتبر 22 في المئة أن من المبكر الجزم في ذلك.

ويرى 31 في المئة من المستطلَعين أن تصرفات الرئيس الأميركي قد لا تكون لائقة، لكنها لا تخالف القانون.

وأجري الاستطلاع بين 26 و27 أيلول/سبتمبر، بمشاركة عيّنة تمثيلية وطنية تضم 2059 أميركيا، مع هامش خطأ بأقل أو أكثر من 2.3 نقطة.

الولايات المتحدة الأميركية

إقرأ المزيد في: العالم