40spring

الخليج والعالم

27/09/2019

"لوبيلوغ": الحرب على إيران ستؤذي "اسرائيل" والسعودية كثيرًا

حذّر مدير ما يسمّى برنامج "التحليل الاستراتيجي للإسلام السياسي" لدى "الـCIA" إميل نخلة من أن المنطقة ستشتعل في حال قرّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب توجيه ضربة إلى إيران.

وفي مقالة نشرها موقع "لوبيلوغ"، شدد نخلة على أن الحرب لن تكون سريعة ولن تنتهي في غضون أيام، فإيران لن تمتصّ الهجمات دون الرد بتوجيه ضربات موجعة تستهدف البنية التحتية النفطية للدول المجاورة وكذلك مواقع استراتيجية أخرى.

وحذر الكاتب من أن إيران ستستهدف السعودية في حال اندلعت الحرب، ومن أن البنية التحتية للنفط والغاز والمياه في السعودية قد تدمر، وقال إن السعودية وحلفاءها بمن فيهم الولايات المتحدة لن يستطيعوا توجيه ضربة أولى تقضي على قدرة إيران على الرد.

كما تابع الكاتب قائلًا إن الحرب مع إيران لا تصب في صالح أي طرف إقليمي، بما في ذلك السعودية و"اسرائيل"، وأضاف أن إمارات الخليج ستتأذّى كثيرًا، وأن حكمهم سيصبح هشا، كما قال إن وجود القوات الأميركية في دول الخليج لن يؤمّن استمرارية أنظمة هذه الدول.

وعاد الكاتب ليحذّر من مخاطر اشتعال المنطقة في حال الدخول في حرب مع إيران، وأردف إن بقاء أنظمة الخليج سيصبح موضوعا ثانويا في حال حصول هذا السيناريو، وأكد أن هذه الأنظمة ستكون في خطر.

وقال الكاتب إن الوضع اليوم يختلف عما كان عليه عام 1991 خلال حرب الخليج الأولى، و أضاف أن تلك الحرب كانت لغايات محدودة ولا يمكن أن تقارن بالحرب مع إيران.

الكاتب لفت إلى أن حزب الله سيتدخل في حال اندلعت الحرب وسيطلق الصواريخ على أهداف إسرائيلية، محذرا من أن صواريخ حزب الله قد تلحق أضرارا كبيرة وصولا إلى حيفا، كما تحدث عن سيناريو قيام إيران بإطلاق صواريخ باتجاه قلب الكيان الإسرائيلي.

وبالتالي أكد الكاتب أن "إسرائيل" لن يكون بمنأى عن الأحداث، خلافا لحروب الخليج التي حصلت في السابق، منبّهًا الى أن استقرار الأردن سيكون في خطر مع وصول المزيد من اللاجئين وتزايد التظاهرات ضد الوضع الاقتصادي وتفشي الفساد، وأضاف أن العراق قد يتأثر أيضا بأية حرب مقبلة.

عقب ذلك، شدد الكاتب على أن البديل الوحيد للحرب بالنسبة لترامب هو الصفقة، وهذا يقتضي عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي مع إيران، معربًا عن اعتقاده بأنّ تسهيل التوصل إلى اتفاق مع إيران يتطلب بذل المساعي لإقناع السعوديين بوقف الحرب على اليمن.

نخلة قال إن مطالب أنصار الله "قابلة للتحقيق"، ولفت إلى أنه يجب إقناع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان بعدم إمكانية الانتصار في الحرب على اليمن.

وخلص الى ضرورة التعاون الأمني بين الرياض وطهران، حفاظا على أمن منطقة خليج على الأمد الطويل.

إقرأ المزيد في: الخليج والعالم