عين على العدو

القضاء يرفض بثّ جلسة الاستماع إلى نتنياهو عبر وسائل الإعلام

27/09/2019

القضاء يرفض بثّ جلسة الاستماع إلى نتنياهو عبر وسائل الإعلام

رفض من يسمّى "المستشار القضائي" في كيان العدو أفيخاي ماندلبليت أمس طلبًا لرئيس وزراء العدو بنيامين نتنياهو لبث جلسة الاستماع السابقة لتوجيه لائحة الاتهام ضده مباشرة على الهواء عبر وسائل الإعلام الاسرائيلية.

وفي رد شديد اللهجة، قال مساعد ماندلبليت، جيل ليمون إن "طلب نتنياهو الذي تم تقديمه غير معقول، وأقترح أن يركز فريقه القانوني على إعداد دفاع سليم بدلًا من محاولة التأثير على الرأي العام".

وقال ليمون في رسالة موجهة إلى محاميي نتنياهو يوسي أشكنازي وعاميت حداد إن "الطلب الذي قدم غير مسبوق ولا يستند إلى أساس قانوني"، وورد في الرسالة أيضا أنه "لم ولن تُعقد أية جلسة استماع بشأن قضية أي مشتبه به بصورة علنية".

وقالت الرسالة:"كان من الأفضل بدلا من تقديم طلبات غير مجدية تعرفون جيدًا أنها لن تكون مقبولة، أن توفوا بالتعليمات الإلزامية لعملية الاستماع، وخاصة إرسال الادعاءات الرئيسية المعقولة والمفصلة في القضية".

ومن المقرر أن يجتمع فريق نتنياهو القانوني مع ماندلبليت في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر لحضور جلسة استماع طال انتظارها، إذ سيحاولون إقناع المستشار القضائي بعدم المضي قدمًا في خطط توجيه الاتهام إلى رئيس الوزراء في ثلاث قضايا جنائية منفصلة.

وكان نتنياهو قد وجّه يوم أمس الخميس نداءً علنيًا لجعل جلسة الاستماع علنيّة وبثّها على الهواء مباشرة.

ولم يقدِّم محامو نتنياهو سوى صفحة واحدة إلى ماندلبليت قبل الجلسة بدلًا من ملف شامل يوضح "الدفاع" عن زعيم حزب الليكود.

وفي وقت سابق من يوم أمس الخميس، رفضت محكمة العدل العليا التماسًا لإلغاء جلسة الاستماع السابقة لتوجيه لائحة الاتهام، بناء على كون الوثيقة القصيرة استهزأَت بالعملية القانونية.

وفي طلبه للبث المباشر ، قال نتنياهو إن "هذه الخطوة ستواجه الكثير من التسريبات الجزئية المنحازة من التحقيقات التي أجريت معه".

وقال نتنياهو في شريط فيديو تم تحميله على صفحاته في شبكات التواصل الاجتماعي:"حان الوقت للجمهور لسماع كل شيء بطريقة كاملة وتامة وبدون وسطاء، وبدون رقابة وبدون تشويه".

ولم يكشف نتنياهو ما إذا كان سيحضر جلسة الاستماع، التي تأتي في الوقت الذي سيؤدي فيه النواب في الكنيست الـ 22، الذين تم انتخابهم الأسبوع الماضي في انتخابات أدت إلى تعزيز الجمود السياسي المستمر منذ اشهر في "إسرائيل"، اليمين الدستورية أمام البرلمان.


 

إقرأ المزيد في: عين على العدو