خاص العهد

أزمة المحروقات.. لماذا والى أين؟

23/09/2019

أزمة المحروقات.. لماذا والى أين؟


إيمان مصطفى

لم يعد خافيًا على أحد الواقع الصعب الذي يعاني منه المواطن اللبناني نتيجة استفحال أزمة صرف الليرة، فأطلت أزمة قطاع المحروقات والنفط إلى الواجهة، اذ رفعت شركات التوزيع ومحطات المحروقات صرختها حيال تعثر حصولها على الدولار بالسعر الرسمي الذي يحدده مصرف لبنان.

مدير شركة الأمانة للمحروقات أسامة عليق أكد لموقع "العهد" الاخباري أن الخسارة باتت كبيرة فالمواطن يدفع بالليرة لتعبئة الوقود، فيما صاحب المحطة مجبر على ايجاد دولار لشراء المحروقات والأزمة تفاقمت.  

وأشار عليق إلى أنه لا صحة لما يتم التداول به حول إضراب لمحطات المحروقات اليوم أو غدًا، لكن شدد في الوقت نفسه على أنه في حال أعلن قطاع المحروقات الاضراب ستلتزم به كافة فروع محطة الأمانة.

وفي ما يتعلق بمستوى مخزون المحطات، أوضح عليق أن شركة الأمانة بدأت صباح اليوم بإعادة تعبئة خزاناتها بكافة أنواع المحروقات وهي جاهزة لاستقبال وتلبية طلبات جميع الزبائن.

وقال عليق إن الحل يكون بإقرار اتفاق يقضي  بشراء المحروقات من الشركات المستوردة بالعملة اللبنانية وليس بالدولار أو بسعر صرف الدولار الحالي.

اذا انقطعت من البنزين "شو بتعمل"؟..بالفيديو

المحروقاتمحطات الوقود

إقرأ المزيد في: خاص العهد

التغطية الإخبارية

 

مقالات مرتبطة