فلسطين

اصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين بالضفة الغربية

22/09/2019

اصابات واعتقالات في صفوف الفلسطينيين بالضفة الغربية

نفذت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد حملة دهم وتفتيش بمناطق مختلفة بالضفة الغربية، تخللها اعتقال عدد من الشبان بدعوى المشاركة بأعمال مقاومة شعبية، فيما أصيب العشرات بجروح وحالات اختناق بمواجهات بالعيزرية وعزون.

واعتقلت قوات الاحتلال ستة مواطنين في مداهمات نفذتها بأنحاء بمحافظة الخليل.

وقالت تقارير فلسطينية إن قوات الاحتلال اعتقلت محمود سالم الزهور، ومحمد تيسير عصافرة، ومعاذ أحمد محمود عصافرة، ويوسف أحمد محمود عصافرة، وزهران محمود الزهور من بلدة بيت كاحل شمال الخليل، عقب اقتحام منازلهم، وفي بلدة بيت أولا، اعتقلت الأسير المحرر رائد عبد العفو العملة، عقب اقتحام منزله.

وداهمت قوات الاحتلال عدة بلدات في محافظة الخليل، واقتحمت منازل المواطنين وعبثت بمحتوياتها، وأقامت حواجز عسكرية على مداخل البلدات وعطلت حركة المواطنين.

إلى ذلك تواصلت المواجهات الليلية في مناطق مختلفة بالضفة والقدس، حيث أصيب 16 مواطنا في اعتداء لشرطة الاحتلال على المواطنين خلال اقتحامها بلدة العيزرية شرق القدس المحتلة، بحسب ما أفادت جمعية الهلال الأحمر.

واقتحمت شرطة الاحتلال العيزرية وأطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع صوب منازل المواطنين مباشرة.
وجاءت هذه التطورات بعدما شيع مئات الفلسطينيين أمس السبت في بلدة العيزرية جثمان الشهيد الطفل نسيم أبو رومي (14 عاما) بعد أن كانت سلطات الاحتلال أعادت جثمانه الجمعة.

وفي محافظة قلقيلية أصيب ستة فلسطينيين في مواجهات اندلعت في بلدة عزون، وقال شهود عيان إن "أعدادا كبيرة من جنود الاحتلال داهموا البلدة، وفرضوا منع التجوال على وسطها، وأرغموا المواطنين على التزام منازلهم، وأغلقوا المحال التجارية، وأطلقوا وابلا من القنابل المسيلة للدموع لإجبار المواطنين على إخلاء الشارع".

واشتبك جنود الاحتلال مع الشبان، ما أوقع ثلاث إصابات بالرصاص الحي والمطاطي إحداها في البطن وصفت بالمتوسطة، وأغلق الجنود المدخل الرئيس، ومنعوا الدخول والخروج من البلدة وسط عمليات تفتيش.

كما أصيب عدد من النساء والأطفال إثر فقدان سائق حافلة صغيرة السيطرة عليها قرب مدخل عزون.
وقال شهود عيان إن سائق الحافلة استنشق كمية كبيرة من الغاز المسيل للدموع الذي أطلقه جنود الاحتلال في بلدة عزون عقب اقتحامها، ما أدى لفقدانه السيطرة عليها فانقلبت.

فلسطين المحتلة

إقرأ المزيد في: فلسطين