لبنان

الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية.. والعقوبات الأميركية

20/09/2019

الاعتداء الاسرائيلي على الضاحية.. والعقوبات الأميركية

ركزت الصحف الللبنانية اليوم على المؤتمر الصحفي لوزير الدفاع الياس بوصعب عن الاعتداء الصهيوني على الضاحية الجنوبية يوم 25 آب/ أغسطس المنصرم، فأفردت له صفحاتها، فيما كانت جولة رئيس الحكومة سعد الحريري المكوكية بين الرياض وباريس لإنعاش الاقتصاد هي العنوان الثاني في اهتمامات الصحف لهذا اليوم.


صحيفة "الأخبار" كتبت:


 قطعت تحقيقات الجيش أي شكّ باليقين. الاعتداء على حيّ معوّض في الضاحية الجنوبية نفّذه العدو الإسرائيلي بطائرتين مسيَّرتين انطلقتا من البحر، وجرى التحكم بهما بواسطة طائرة تجسس
حسم التحقيق الذي أجراه الجيش في الاعتداء على الضاحية الجنوبية لبيروت يوم 25 آب الماضي، بطائرتين مسيَّرتين عن بُعد، الكثير من التفاصيل التي كانت محل جدل. الطائرتان إسرائيليتان. انطلقتا من البحر، وجرى التحكم بهما اعتماداً على طائرة تجسس إسرائيلية كانت تواكبهما. وزير الدفاع الياس بو صعب، في مؤتمر صحافي عقده للكشف عن نتائج التحقيقات، شرح تفاصيل تقنية تُظهر أن الجيش تمكّن من إعادة رسم مسار طائرة التجسس، كما جزء كبير من مسار المسيَّرتين المفخختين. وكشف وزير الدفاع أن المسيَّرة التي لم تنفجر مرّت فوق مطار بيروت، مهددة سلامة الطيران المدني، خاصة أن صندوقها (عرضه في المؤتمر) كان يحمل متفجرات بلاستيكية تزن 4.5 كيلوغرامات، وهو يلتصق بالطائرة وله ذراعان آليتان تساعدانه للوصول إلى الهدف الذي كانت ستوضع عليه المتفجرات.
وعُرض على شاشة في القاعة صور للطائرة المسيَّرة الأولى، وهي صناعةoctocopter coax x8 لها ثمانية محركات وأربع أذرع، وتراوح حمولتها بين 7.2 و 17.4 كيلوغراماً مع الصندوق والمتفجرات، مع بيان مدة طيرانها ومتوسط سرعتها ومسافة طيرانها. أما الشركة المصنّعة، فهي شركة إسرائيلية، اسمها commtact.
وأوضح أن الجيش استطاع أيضاً أن يعرف كيفية برمجة هذه الطائرة المصنّعة لأغراض عسكرية، وتوصل إلى معلومات تظهر فيها نقطة تفتيش للمهمة التي تقوم بها الطائرة.
وشرح المقدم سمير شمس الدين قدرات الطائرة، التي تبين أنه كان يجري التحكم بها عبر طائرة تجسس وسيطة "تتحكم بها من الأعلى، ومن مميزاتها أنها مشفرة بطريقة تقنية عالية، وصناعتها وهدفها عسكري بشكل محترف وجهاز الاستقبال الصغير الذي تحمله الطائرة يستعمل عند تجربة الطائرة وفحصها قبل المهمة".
وبعد عرض محاكاة لسيناريو العملية والمسار الكامل للرحلة وللمسلك الذي كان مقرراً لعودة المسيَّرة التي كان مخططاً لها أن "تزرع" المتفجرات في الضاحية، وبعد عرضٍ آخر لمسار الطائرة الثانية (التي انفجرت) التي تبين بعد الكشف أنها مماثلة للطائرة الأولى نظراً لتطابق الأجزاء، قال بوصعب: "هذا لم يكن الخرق الأول للقرار 1701، ففي الشهرين الأخيرين بلغ عدد الخروقات الإسرائيلية 480 خرقاً، لكن هذا الخرق بالتحديد يعتبر الأخطر منذ إعلان القرار 1701، أي منذ حرب تموز".
وكان لافتاً في مؤتمر بوصعب ذكره أن "نقطة فحص المهمة حدثت على بُعد 11.6 كلم مقابل مطار habonim في الأراضي المحتلة"، ما يعني أن الجيش ثبّت تقنياً كافة مراحل العملية. مكان انطلاق المسيَّرتين من البحر لم يُحسم تماماً، إذ تحدّث وزير الدفاع عن احتمال أن تكونا قد انطلقتا من على متن زورق، كما عن احتمال إطلاقهما عبر فرقة كومندوس كانت على متن زورق مطاطي لا يلتقطه الرادار، ثم سُيِّرتا بواسطة الطيار الآلي لإيصالهما إلى البقعة المستهدفة، قبل التحكم بهما يدوياً داخل البقعة المستهدفة، اعتماداً على طائرة التجسس كـ"وسيط".
وفي حوار مع الصحافيين، قال بوصعب إن "العدو الإسرائيلي هو الذي كان متحكماً بهذه العملية عبر الجو والبحر". أما الهدف من عملية المسيَّرات، فيعرفه العدو، "وما تبين لدينا أنها وصلت إلى منطقة سكنية آمنة، وهو مكان مفتوح للجميع، والهدف قد يكون مصلحة تفيد بالسياسة الداخلية للعدو". ورداً على سؤال، قال بوصعب إن ما حُكي عن استهداف لحاوية في معوّض تبيّن أنه غير صحيح، لأن هذه الحاوية فيها مولّد كهربائي.
أسئلة الصحافيين دفعت بوصعب إلى الحديث عن قضية العميل عامر الفاخوري، فقال إن كل المعلومات التي كانت متوافرة عندما صدر بحقه حكم غيابي عن المحكمة العسكرية بالسجن 15 سنة بجرم إجراء اتصال مع العدو الإسرائيلي، أنه بقي في ميليشيا لحد حتى عام 2000، واليوم نسمع أنه كان يقوم بدور مختلف بعد 1996 في سجن الخيام. أضاف: "الحكم صدر عام 1996، واسم عامر الفاخوري مدرج على البرقية 303 كما حال الكثير من العملاء الذين كان لديهم اتصال مع العدو الإسرائيلي، وبالتالي ليس هناك نظرية مؤامرة. لماذا شطب اسمه عن 303؟ بحسب السجلات الموجودة لم يكن هناك معلومات كافية، وهذا ما توافر لأجهزة الدولة كلها بعد صدور الحكم مرّ عليه الزمن. طبعاً هناك عملاء بدرجات، وكل واحد تختلف مسؤوليته عن الآخر، إنما لا نحن ولا الجيش متهاونون مع عميل قتل وعذب وكان له دور فعال بمشاركة العدو أو ميليشيا لحد بحق الجيش اللبناني أو المواطنين أو المقاومين اللبنانيين. 303 هو تدبير لتوقيف أشخاص بحقهم إخبار بالتعامل مع الإسرائيلي، أو لهم دور في عملية إرهابية. إنه وسيلة، ولكن في النهاية التحقيق هو الذي يقرر البريء من المدان. عندما رفع اسم الفاخوري مطلع أيار 2017 من 303، فلأن ملفاته في المحكمة العسكرية كانت وفق هذه التهمة، لكن تبين فيما بعد، ولا سيما بعد توقيفه، أن هناك تهماً أخرى في حقه".
وختم: "اليوم لا يزال لدينا 3571 اسماً مدرجة على 303 لها علاقة بميليشيا لحد أو بالتعامل مع الإسرائيلي في الجنوب، هذا لا يعني أننا نشطب أسماء كل الأشخاص عن 303، بل هناك أشخاص تُسحب أسماؤهم لأنه وضع معيار معين واتخذ القرار في المجلس الأعلى للدفاع منذ سنوات بأنّ كل شخص مذنب سيحاكم، وهناك أشخاص ذهبوا إلى الأراضي المحتلة ويريدون العودة، هناك أطفال ولدوا هناك لا ذنب لهم، وحقهم أن يعودوا، ولا أعتقد أن هناك اختلافاً في السياسة بين الأفرقاء في هذا الملف، والقضاء اللبناني لا يخضع لأي ضغط من أحد في أي ملف".


اقتصادياً
دولرة الفواتير وتصفية "الجمال"
دولرة الفواتير تسهم في الضغط على سعر الصرف


تحت هذا العنوان كتبت "البناء":


انشغلت الأسواق بفقدان الدولار النقدي من المصارف، وتداوله بين أيدي الصرافين ما طرح أسئلة عديدة حول مصدر توفره لدى الصرافين وفقدانه من شبابيك المصارف حتى بمبالغ زهيدة، ما لم يكن ثمة لعبة ما يجب كشفها وملاحقة المتورطين فيها تهدف لتحقيق أرباح غير شرعية من فارق السعر الرسمي عن سعر سوق الصرافين. وتساءلت مصادر مالية عن سبب عدم حزم الدولة بتطبيق تعرفة الأسعار والفواتير بالليرة اللبنانية أسوة بما يحدث في كل بلاد العالم، فشركات تملكها الدولة كشركات الخلوي تصدر فواتيرها بالدولار وليس بالليرة اللبنانية. وقالت المصادر إنه من غير المقبول حتى صدور الفواتير بالعملتين الوطنية والأجنبية، فالفاتورة بالليرة اللبنانية تعني حكماً تحويل دولار إلى ليرة ما لم تكن الفاتورة تتيح دفعها بالدولار. وقالت المصادر إن وزارة الاقتصاد مطالبة بإصدار تعميم ومتابعته بحزم لمنع دولرة الفواتير في الشركات التابعة للدولة وتلك التابعة للقطاع الخاص وسائر المؤسسات السياحية أو التجارية، من شركات بيع السلع الاستهلاكية إلى شركات بيع السيارات وما يقع بينهما من مطاعم وفنادق وسواها.
مخاوف من "حريق كبير" في الخليج… والحــريري لتحريك "سيدر"
علقت "الجمهورية" على ما جولة الرئيس سعد الحريري فكتبت تقول:
إنتقل الحريري أمس من الرياض التي أمضى ساعات فيها، الى باريس، من دون أن يُعلن عن لقاءات له مع أي من المسؤولين السعوديين، في ضوء اعلان وزير المال السعودي محمد عبدالله الجدعان عبر وكالة "رويترز" أمس الاول، عن انّ المملكة العربية السعودية تجري اتصالات مع الحكومة اللبنانية لتقديم دعم مالي للبنان.
وفيما تردّد انّ الرياض قد تبادر الى تقديم وديعة للبنان لم يُعرف حجمها بعد، قالت مصادر مطلعة لـ"الجمهورية"، انّ الحريري يبذل جهوداً كبيرة في مختلف الإتجاهات بغية تحقيق انفراجات في الوضعين الاقتصادي والمالي، لشعوره أنّهما بلغا مرحلة دقيقة وباتا يستوجبان المعالجة.
وقالت أوساط مطلعة لـ"الجمهورية"، انّ الحريري سيعمل على إقناع ماكرون اليوم بإيجابيات ما تحقق في لبنان من خطوات إصلاحية حتى الآن، وسيحاول اقناعه بوجهة النظر الرسمية اللبنانية، لا بوجهة النظر المتشدّدة التي ينقلها موفده الى لبنان بيار دوكان، بحيث تمارس باريس نفوذها ورصيدها لدى الجهات المانحة للبدء في تسييل المساعدات المقرّرة في مؤتمر "سيدر"، لأنّ لبنان في وضع دقيق، وإذا حصل الانهيار تصبح المساعدات الموعودة غير كافية للإنقاذ، وسيصبح لبنان في وضعٍ ميؤوس منه، وستكون عملية إنهاضه صعبة ومكلفة جداً.
واشارت المصادر، الى انّ ماكرون سيكون أمام خيارين: إما أن يقتنع بوجهة نظر الحريري "المستعجلة والمتساهلة"، وأما أن يأخذ بوجهة نظر دوكان "المتريثة والمتشددة"، علماً أنّ الحريري ودوكان سيلتقيان في باريس ويتناقشان مجدداً.
لكن مصادر معنية بالوضعين المالي والاقتصادي قالت انّ الحريري سيعمل لبناء الشيء على مقتضاه إصلاحياً على صعيد موازنة 2020 في ضوء نتائج محادثاته في باريس. إذ انّ هذه الموازنة تضمنت بنوداً إصلاحية هي إستكمال، بل إمتداد للإصلاحات التي تضمنتها موازنة 2019.
ومن المقرر أن يستأنف مجلس الوزراء جلساته الخاصة بمناقشة موازنة 2020 الاثنين المقبل، بعد ان يكون الحريري عاد من باريس.

المركزي يوافق على التصفية الذاتية لـ"بنك الجمّال".. وواشنطن تستثني جبق من تأشيرات الوفد الرئاسي
من جهتها صحيفة "اللواء" أشارت إلى ملف تصفية بنك "الجمال" وتأشيرة وزير الصحة فكتبت:
أعلن حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أعلن في بيان أمس ان المصرف وافق على طلب "جمّال تراست بنك" الذي وضع على لائحة العقوبات قبل مُـدّة، افادة من احكام المادة 17 من القانون رقم 110 تاريخ 7/11/1991 المتعلق بالتصفية الذاتية".
وقال: "ان قيمة الموجودات الثابتة والحقوق كافة العائدة للمصرف المعني إضافة إلى قيمة مساهمة المؤسسة الوطنية للضمان الودائع هي كافية من حيث المبدأ لتسديد كامل ودائع والتزامات "جمّال تراست بنك".


العقوبات تطال جبق


وعلم ان وزير الصحة جميل جبق لم يحصل على تأشيرة دخول إلى الولايات المتحدة، حيث كان من المفترض ان يُشارك في مؤتمر لنظرائه الوزراء يقام على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة. وهو كان تقدّم بطلب لدى السفارة في بيروت لتجديد "الفيزا" كان حصل عليها سابقاً وانتهت صلاحيتها، الا ان طلبه رفض بسبب انتمائه لفريق وزراء "حزب الله" في الحكومة، في وقت تشتد العقوبات الاقتصادية على أفراد وكيانات مرتبطة بحزب الله مباشرة أو غير مباشرة، وذكرت معلومات ان الرئيس عون طمأنه لجهة اصطحاب الوزير جبق ضمن الوفد الرسمي.

أما صحيفة "النهار" فتحت عنوان فرعي "العقوبات" اوردت ما يلي:


في غضون ذلك، بدا ان ملف العقوبات الاميركية على "حزب الله" مرشح لان يشهد مزيداً من التفاعلات والتداعيات، خصوصاً في ظل الاحتدام التصاعدي للمواجهة الاميركية - الايرانية بعد الهجمات على منشأتي "أرامكو" في المملكة العربية السعودية. وترددت أنباء أمس عن عدم حصول وزير الصحة اللبناني جميل جبق على تأشيرة دخول الى الولايات المتحدة للمشاركة في مؤتمر لوزراء الصحة ينعقد على هامش الدورة العادية للامم المتحدة في نيويورك.
وعلمت "النهار" ان مساعد وزير الخزانة الاميركي لشؤون مكافحة الارهاب مارشال بيلينغسلي سيقوم بزيارة للبنان مطلع الاسبوع المقبل في سياق متابعة واشنطن اتصالاتها ومحادثاتها مع المسؤولين اللبنانيين في الملفات ذات الصلة .
وفي شأن متصل بالعقوبات الاميركية على "حزب الله"، أصدر حاكم مصرف لبنان رياض سلامه أمس بياناً جاء فيه أن "مصرف لبنان وافق على طلب "جمّال تراست بنك ش.م.ل" تاريخ 19/9/2019 إفادة المصرف المذكور من أحكام المادة 17 من القانون رقم 110 تاريخ 7/11/1991 المتعلق بالتصفية الذاتية".

لبنان

إقرأ المزيد في: لبنان