اليمن

مصدر عسكري يمني: الرعب يسيطر على السعوديين

19/09/2019

مصدر عسكري يمني: الرعب يسيطر على السعوديين

فصّل مصدر عسكري يمني في حديث لصحيفة "الأخبار" اللبنانية مؤتمر المتحدث باسم وزارة الدفاع السعودية تركي المالكي أمس الذي قدم شرحا حول استهداف منشأتي شركة "أرامكو" النفطية في بقيق وهجرة خريص، مشددًا على ان "المؤتمر كان فاشلاً بامتياز ولم يقدّم شيئاً فنياً أو دليلاً دامغاً على ادعائهم وقوف إيران وراء العملية".

وأكد المصدر أن الهجوم على منشأتي "أرامكو" جرى من ثلاث نقاط أساسية على أرض اليمن، موضحا أن صور حطام الطائرات المسيّرة وصواريخ الكروز "صحيحة ومتوافرة بكثرة لدى القوات الجوية اليمنية، وعُرض بعضها في عدة مناسبات على شاشات التلفزة"، في إشارة إلى طائرة "صماد 3" "قاصف" البعيدة المدى التي ورد الحديث عنها أمس في المؤتمر الصحافي للمتحدث باسم القوات اليمنية العميد يحيى سريع.

وتنسف هذه الرواية ما قاله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من جدة، حيث التقى ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، عن أن السلاح المستخدم لم تنشره إيران خارج حدودها، إذ أكد المصدر أنه في "معرض الشهيد الرئيس الصمّاد" وغيره من المناسبات ظهر عدد من هذه الأسلحة التي هي نفسها ما عرضه المالكي في المؤتمر.

وحول مكان انطلاق الهجمات، أكد المصدر الآتي:

-أولاً : خط مسير الطائرات من الاتجاه الشمالي الذي أكده المالكي غير صحيح، ولم يقدم دليلا فنيا على ذلك، بل اعتمد على كاميرا مراقبة داخل "أرامكو"، والصورة التي عرضها لا يمكن اعتبارها دليلا، لأن تكتيك المناورة فوق الهدف يفرض بكثير من الأحيان في أثناء التحكم بها تغيير اتجاهها.

ثانياً : لم يثبت المالكي مكان انطلاق العدد الكبير من المسيرات، لا من الناحية العلمية الفنية أو الاستخبارية. كان الإرباك واضحا عليه في معرض رده على أسئلة الصحافيين في ما يخصّ تحديد مكان انطلاق المسيرات.

ثالثاً : المسيرات وصواريخ الكروز التي عُرضَت بقاياها... مدى هذه الطائرات مضاعف للمدى الذي أُطلقَت منه الطائرات من أرض اليمن، وتحديدا الإطلاق حصل بمدى يقارب 800 كلم من ثلاث نقاط أساسية، فيما بعض الطائرات تستطيع أن تسير نحو 1700 كلم.

ووضع المصدر استعراض النظام السعودي في سياق تقديمه بالمجان "مادة حرب نفسية" ضد نفسه، وكشف مدى الرعب الذي تعانيه القيادة العسكرية من خلال استعراض الأهداف السابقة التي استُهدِفَت داخل السعودية".

ورأى أن استبعاد قيام القوات اليمنية بهذا العمل هو "من أجل الاستخفاف بالقدرات اليمنية المتطورة في التصنيع العسكري والصاروخي، علماً أنه في الفترات الماضية عُرضَت الإنتاجات والصناعات العسكرية في مناسبات عدة، التي أظهرت تنامياً في قدرات التصنيع العسكري، بحيث باتت تمتلك اليوم إمكانات أكثر بكثير مما يعرف المتحدث وقيادته في السعودية".

ووصف كلام المالكي بـ"السياسي وليس العسكري"، عازيا ما قال إنه "شرح مطول وإرباك" إلى أن الهدف "تبرير الفشل العسكري والاستخباري والأمني" وكذلك إلى "هشاشة الدفاعات الجوية السعودية من منظومات باتريوت الأميركية وأنظمة الرادارات المتطورة التي كلفت مئات ملايين الدولارات ولم تستطع إسقاط طائرة واحدة أو كشف مسار هذه الطائرات ومسيرها".

إقرأ المزيد في: اليمن