فلسطين

إصابة عشرات الفلسطينيين في جمعة "فلنشطب اوسلو من تاريخنا"

13/09/2019

إصابة عشرات الفلسطينيين في جمعة "فلنشطب اوسلو من تاريخنا"

أصيب عشرات الفلسطينيين جراء قمع الاحتلال "الاسرائيلي" جمعة "فلنشطب أوسلو من تاريخنا" ضمن مسيرات العودة وكسر الحصار شرق قطاع غزة.
وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة أن طواقمها الطبية تعاملت مع 30 مصاباً، منها 15 بالرصاص الحي من قبل الاحتلال خلال هذه المسيرة.
عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" خليل الحية، وخلال مشاركته في المسيرات، أكد أن اتفاق أوسلو حوّل المقاومة من مقاومة مشروعة إلى مجرمة لدى بعض الأعراف والدول نتيجة اعتراف السلطة بالكيان الصهيوني في اتفاق أوسلو.
وأضاف "أوسلو مهدت للكيان أن يصير كيانًا طبيعيًا بعد أن كان كيانًا معزولاً ومنبوذًا، وأن يتمدد في المنطقة العربية، وأن يزيد من وتيرة الاستيطان أضعافًا مضاعفة".
كما شدد على أنه "آن الأوان لأصحاب أوسلو أن يعلنوا عن خطئهم التاريخي، ويعترفوا أنه اتفاق مزق شعبنا الفلسطيني، وأضر بمقاومته"، مطالباً بحشد كل الطاقات العربية والإسلامية لمواجهة الاحتلال.
بدوره، أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي ورئيس الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة خالد البطش أن المعارك القادمة مع العدو الصهيوني لن تكون كسابقاتها لا في فلسطين ولا في الإقليم، ولا على صعيد محور المقاومة.
وأضاف "العدو سيرضخ أمام المجاهدين من أبناء شعبنا، والتغيير قادم".
وتابع "هذا العدو لا يحتمل الهزيمة، لكنه بنى حوله هالة من الخوف في نفوس الجيوش العربية، وهذا ما يحول دون اتخاذ القرار المناسب بالانتقال من موقع الدفاع إلى موقع الهجوم".
وحول اتفاق اوسلو، قال البطش: "أوسلو فرقت الشمل وأضاعت المشروع الوطني فيما اعتبرها العدو منصة للتطبيع مع العرب، ونحن نقول اليوم لا لأوسلو".
ومن جهتها، أكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار على استمرار المسيرات رغم كل المعوقات والعراقيل التي يحاول البعض وضعها في طريقها، داعية إلى المشاركة في فعاليات الجمعة القادمة رقم 75 تحت عنوان (جمعة مخيمات لبنان) وذلك في ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا ضد اللاجئين الاحرار.‎

 

إقرأ المزيد في: فلسطين