صبرا وشاتيلا

الخليج

العوامية: حتى أشجار النخيل لم تسلم من بطش السلطات السعودية!

09/09/2019

العوامية: حتى أشجار النخيل لم تسلم من بطش السلطات السعودية!

كشف مصدر أهلي في المنطقة الشرقية في السعودية أن السلطات السعودية قامت خلال الأيام القليلة الماضية بإقتلاع أشجار النخيل من أمام منازل المواطنين في بلدة العوامية، في صورة مشابهة تمامًا لما يُقدم عليه جيش الإحتلال بحق الشعب الفلسطيني.

المصدر الذي تحدّث لموقع "مرآة الجزيرة" شكى ضيق الأهالي في العوامية من الخناق الذي تمارسه السلطات السعودية حيالهم في مختلف الإتجاهات، ولا سيما المداهمات شبه اليومية وحملات الإعتقال، لتصل اليوم إلى حدّ الإعتداء على ما تتمتع به هذه البلدة من موارد طبيعية وجمالية.

وأشار المصدر الى إقدام جرافات تابعة للقوات السعودية في وضح النهار على إقتلاع أشجار نخيل من أمام منازل الأهالي، مخلّفةً وراءها أضرارًا بعد إزالة المظهر الجمالي الذي كانت تضفيه هذه الأشجار على البلدة.

يُذكر أن السلطات السعودية قامت في النصف الأول لعام 2019 الجاري بتجريف مزارع الرامس في مدينة العوامية بالقطيف عبر اقتلاعها أشجار النخيل، وذلك بعد أن أجبرت الأهالي على التوقيع تحت التهديد على أوراقٍ للتنازل عن أرضهم وهو الأمر الذي رأى مراقبون أنه يأتي "استكمالًا للحملة التي بدأها آل سعود لمحو تاريخ المنطقة الشرقية بأكملِها".

وفي بداية نيسان 2019، أجبرت السلطات السعودية المزارعين في الرامس، ممن لم يراجعوا بلدية القطيف لتسليم مزارعهم مقابل التعويضات المالية، على التوقيع للتنازل عن أرضهم، وهددتهم بإجراءات تعسفية في حال رفضهم.

إقرأ المزيد في: الخليج