ramadan

لبنان

الشيخ دعموش: المعادلة الذهبية وقوة ردع المقاومة تحمي البلد

06/09/2019

الشيخ دعموش: المعادلة الذهبية وقوة ردع المقاومة تحمي البلد

أكد نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش أن كل التجارب مع العدو الاسرائيلي في لبنان أثبتت أننا عندما نحضر في الساحة ونقاوم ونثبت ونصبر نهزم العدو ونفرض المعادلات ونحمي البلد ونقيّد حركة العدو، لافتًا إلى أن المقاومة استطاعت من خلال عملية "أفيفيم" بالقوة التي لا يفهم الإسرائيلي إلا لغتها تعزيز معادلة الردع وتحسين شروطها بعدما حاول العدو تعديلها أو تجاوزها من خلال عدوانه الأخير على حزب الله في سوريا وفي الضاحية.

وفي خطبة الجمعة، أضاف الشيخ دعموش أن المشهد الذي عكسته المقاومة في ردها المحكم على العدو والالتفاف الرسمي والشعبي الواسع حولها هو مشهد العزة والكرامة الوطنية، فلبنان لم يعد كما كان في السابق مسرحا لـ"إسرائيل" تدخله متى تشاء وتعتدي عليه متى تشاء من دون أن تلقى الرد المناسب، بل أصبح بمقاومته وجيشه وشعبه دولة قوية ومقتدرة، تردع العدو وترعبه، وتفرض على جيشه ومستوطنيه عندما يعتدي علينا أن يختبؤا خلف الحدود وفي الملاجىء خوفا من رد المقاومة.

ولفت الشي دعموش إلى أنه لو كان لبنان يفتقر لهذه القوة والإرادة والعزم على مستوى المقاومة وعلى المستوى الرسمي والشعبي لكان ساحة مستباحة من قبل العدو ولغَرِقَ في الضعف والذل والهوان.

ورأى الشيخ دعموش أن المعادلة الذهبية وقوة الردع التي كرستها المقاومة هي التي تحمي البلد وتجعله آمنا ومستقرا وقويا وعزيزا ومُهابا، وهي التي توفر المناخ الملائم للعمل على معالجة الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية والمعيشية.  

كما شدد سماحته على أن القوى السياسية والحكومة مطالَبة بالعمل بشكل جدي لإنقاذ الوضع الاقتصادي والاجتماعي ووضع سياسات وإجراءات وحلول واقعية للأزمة المالية تعالج مكامن الخلل الحقيقي المتمثل بالهدر والفساد وتحاسب ناهبي أموال الدولة وتحمّل المنتفعين الضرائب، وليس الفئات الشعبية ولا ذوي الدخل المحدود ، لأن عامة الناس لا يتحملون مسؤولية ما وصل إليه الوضع الاقتصادي والمالي في البلد، ومن يتحمل المسؤولية هم حيتان المال ومن أهدر أموال الدولة، ويجب أن يتحمل هؤلاء المسؤولية، وليس الفقراء.

إقرأ المزيد في: لبنان